الذكرى 72 للنكبة/التيتي الحبيب - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الجمعة، 15 مايو 2020

الذكرى 72 للنكبة/التيتي الحبيب

الذكرى 72 للنكبة
في الذكرى 72 لنكبة شعب فلسطين لاشك انه يتسائل ونحن معه اين وصلت قضية تحرير فلسطين؟ الجواب بعد 72 سنة من التضحيات الجسيمة وآلاف الشهداء لا زالت فلسطين مستعمرة ومقسمة. جزء يحتله الكيان الصهيوني وجزء تقيم فيه سلطة عباس مقاطعة للسهر على امن الكيان الصهيوني والجزء الثالث تقيم فيه حماس امارة للاخوان المسلمين الفلسطينيين. والجزء المنسي من الشعب الفلسطيني مشتت عبر العالم.
هذه هي الصورة الصادمة والواقع المتدهور. اين الخلل؟ الخلل بكل تأكيد في الراس في القيادة في منظمة التحرير الفلسطينية المنهارة والتي تحاولت قوى متنفذة فيها الى طبقة امراء الحرب وتخلت عن الثورة.
الشعب الفلسطيني يعيش اليوم نكبتين. نكبة فقدان الارض وزرع كيان غاصب ونكبة ضياع بوصلة القيادة وتحولها الى قوة تمنع التحرير.
اين هي الاسبقية امام هذا الشعب الشهيد؟ اعادة بناء قيادة ثورته.
الشعب الفلسطيني سيدرك ان الثورة الفلسطينية باتت ثورة اجتماعية طبقية ووطنية ولعل المحددة لعمقها هو كونها ثورة الشعب ضد طبقة امراء الحرب والطفيليين والاستيطان الصهيوني.
لم تعد الثورة الفلسطينية فقط ثورة وطنية تغيرت الوقائع والمعطيات.قيادة اوسلو وامراء حماس لم يعد لهم ما يقدموه للثورة الفلسطينية البديلة.
التيتي الحبيب
15/05/2020


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق