ما بعد كورونا يحتم خوض الصراع الطبقي/التيتي الحبيب - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الاثنين، 18 مايو 2020

ما بعد كورونا يحتم خوض الصراع الطبقي/التيتي الحبيب

ما بعد كورونا يحتم خوض الصراع الطبقي
ما ينتظر العمال والكادحين بعد كورونا صعب للغاية. هشاشة الشغل ستزداد والبطالة ستتفاقم والغلاء سيضرب الجميع. الدولة عاجزة عن الاستجابة السريعة للمطالب المستعجلة للجماهير وتلجا الى القمع والترهيب. كل من يدعو الى التعاون الطبقي مع الباطرونا والدولة انما سيتحول الى جهاز واقي او ساتر للتغول المخزني والامعان في الاستبداد والاستغلال والنهب.
المرحلة في حاجة الى تنظيم الصفوف وحشد القوى وتعزيز الجبهة الاجتماعية بنفس نضالي مكافح يروم انتزاع الحقوق والتخلص من اوهام الاصلاح وامكانية التعاون مع العدو الطبقي للجماهير.
في هذه الفترة الحرجة من حياة شعبنا يلزم القوى المناضلة ان تصمد وان تكافح وان تعزل عنها كل الاصوات المتخاذلة. الجبهة الاجتماعية مجال للتعاون النضالي للقوى المناضلة، لكنها في ذات مجال لظهور إرادة البعض في تسقيفها وتحويلها الى فرصة لبيع السلم الاجتماعي للدولة والباطرونا فرصة تسخين " الطرح" لتحقيق مكاسب وغايات شناقة النضال المسقف والمسيج.
على ما يبدو فان بائعي السلم الاجتماعي سيزدادون شراسة في لفظ القوى الثورية او محاصرتها او تهميشها، لكنهم سيفشلون شريطة وهذا ما يجب تحقيقه وهو هذه القوى امتن العلاقات مع العمال والكادحين وان تصبح صوتهم المخلص الامين. ما بعد كورونا مفتوح على جميع الاحتمالات احدها يريده النظام كصفقة يشتري فيها السلم الاجتماعي على حساب تبريد الصراع الطبقي وعزل القوى الثورية.
التيتي الحبيب
18/05/2020


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق