اقتحام الابواب المفتوحة/التيتي الحبيب - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الخميس، 18 يونيو 2020

اقتحام الابواب المفتوحة/التيتي الحبيب

اقتحام الابواب المفتوحة
عندما تستجمع قوتك وتتجه نحو الباب معتقدا انها مقفلة وتقتحمها واذا بها مفتوحة ساعتها ينتابك الاحساس بلا جدوى مجهودك ولا قيمة لتعبئتك السابقة انك لم تقم الا ب enfoncer une porte ouverte.كما يقول الفرنسين.
هذا ما يجري اليوم بالمغرب. تجد المعارضة المناضلة نفسها امام نفس العبث لما
1- يقول النظام ان مشروعه فشل.
2- يقول احد اطر البام نحن دكان سياسي.
اليست هذه هي سياسة خاوية في عامرة...اليس هذا هو منطق تمييع كل شيء ولما تلتفت الى شعاراتك كيسار وكمعارضة تجدهم استعملوها وكتبوها في لافتات كبيرة جدا ليست لك امكانية تمويلها او لا يرخص لك بتعليقها في القاعات العمومية او يخطبون بها في الاعلام العمومي.
يصبح خطاب اليسار عند المواطن خطاب مكروه لأنه سمعه من عدة اطراف، فيقول هذا المواطن، كل اولاد عبد الواحد واحد...كلكم لصوص وسفلة، تتخاصمون على موائد المخزن. ثم يخرج من الصفوف من يرشد المواطن الذي فقد الثقة في اولاد عبد الواحد ليقول له وينصحه للتوجه الى من هو فوق كل هذا البزار.
لكن نفس هذا المواطن الذي يرفع العلم والصور سرعان ما يكتشف انه مخدوع ...مخدوع، وأنهم ضحكوا عليه، استبلدوه... وعليكم تصور الاحباط واليأس الذي دفع اليه، وان تحصوا عدد المنتحرين ايام الشدة والأزمة.
هكذا يوضع الجميع في المأزق، أي دفع الامور الى الحائط والارتطام به. سيطرح هؤلاء الذين ارتطموا بالحائط سؤال مالعمل؟ وهذا في حد ذاته نصف الجواب.
التيتي الحبيب
17/06/2020


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق