الرفيق عبد السلام رضوان يرد على ترهات بنطاهر محمد - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الأحد، 27 سبتمبر 2020

الرفيق عبد السلام رضوان يرد على ترهات بنطاهر محمد

 بصفتي كاتب محلي سابق للنهج الديمقراطي بالجديدة لولايتين و عضو الكتابة الوطنية سابقا لولايتين أيضا .أعتبر ما تكتبه هذه الأيام ضد بعض الرفاق بالخصوص -دون غيرهم ؟؟-لا علاقة له لا بالسياسة و لا بالمبادئ أو بالأخلاق الشيوعية و لا بالأسس التنظيمية الأولى التي يتلقاها مناضل مبتدئ في التنظيم .فهي كلها سب و شتم و تحقير مقزز لا يجب أن يصدر من أي مناضل كيفما كان و مهما كانت الظروف و أتأسف حقا شديد الأسف أن تصدر منك كل تلك العبارات الجارحة و هذا أسلوب مرفوض و جديد لم يسبق التعامل بمثله داخل تنظيمنا بالمغرب على الأقل . و لأنني عايشت هؤلاء الرفاق لمدة ليست بالقصيرة , لهذا أقول لك أن أحكامك و نعوتاتك هي متسرعة و خاطئة تماما وأنا هنا لست للدفاع عن أحد لأن ممارساتهم الميدانية و اليومية و مساهماتهم النظرية و السياسية هي من ستحكم عليهم و التاريخ سيحكم في النهاية على الجميع.أما عن الرفيق جمال براجعع الذي أشتغل معه منذ مدة طويلة -35 -سنة -فمن خلال كتاباتك عنه تأكدت أنك لا تعرف عنه إلا القليل ...فمن الحركة التلاميذية ببركان إلى ظهرالمهراز بفاس حيث ساهم في تشكل الطلبة القاعديين إلى التجميع... إلى تأسيس النهج الديمقراطي إلى 20 فبراير.. إلى الكتابة الوطنية عن جدارة و استحقاق - فقد صهره الصراع الطبقي المرير - في كل هذا المسار كان الرفيق براجع حاضرا بقوة بممارسته و بأفكاره و بأخلاقه العالية وأيضا بماله . و هو على مستوى منطقة الجديدة هو المناضل النموذج و المحاور المقبول من مختلف الفصائل السياسية ...مع الأسف المجال لا يسمح بأكثر من هذه الإشارات السريعة خصوصا و أننا تربينا في تنظيم يكره تمجيد الذات و عبادة الشخصيات مهما كانت مواقعها و عطاءاتها ....و أخبرك أخيرا أن التنظيم غادره أو اختلف معه في التقديرات و المواقف عدة رفاق أعزاء نقدرهم و نجلهم و كل واحد اختار مساره بكل احترام و تقدير و مازال يجمعنا مع العديد منهم الميدان أو العلاقات الإنسانية و الرفاقية ففي الأخير ليس هذا الخلاف هو نهاية التنظيم أو نهاية العالم .



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق