اليسار واللغة الملساء*التيتي الحبيب* - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الأحد، 18 أكتوبر 2020

اليسار واللغة الملساء*التيتي الحبيب*

 اليسار واللغة الملساء

كما استيقظ بعض اليسار من دوخة سقوط جدار برلين واستعادته البوصلة المتجهة نحو راهنية الثورة الاشتراكية في بلاد مركز الامبريالية والثورة الوطنية الديمقراطية الشعبية على طريق الاشتراكية في بلدان المحيط الا ان اللغة والخطاب لا زالا املسين معلبين في طبقات من السكر والكلام المعسول الضعيف ولغة الخشب.
قال ذات يوم ياسر عرفات ( نحن لا نحسبه ماركسيا او معنيا بالاشتراكية) قال امام جلسة عامة لجمعية الامم المتحدة " لا تسقطوا غصن الزيتون من يدي.." اعتبر الكلام حينها تهديدا ودعوة لقبول شروط الحوار التي جاء بها. لكن اتضح فيما بعض ليس انهم اسقطوا غصن الزيتون من يده اليمنى بل نزعوا سلاحه ومن ساعتها لم يقف الصف الفلسطيني لإعادة تقييم ما يجري بل استمر التراجع الى حدود الخيانة.
نفس التصرف يقوم به اليوم البعض الذي يحذر الدولة من مغبة التمادي في تغولها لان هناك بوادر الانفجار.
كما خرجنا من سقطة جدار برلين في البرنامج والتصور علينا ان نخرج ايضا من الخطاب الاملس اللين المهادن الفضفاض الذي لا لون ولا طعم له. خطابنا يجب ان يتحرر من فخ ارضاء الراي العام الاوروبي والديمقراطي زيادة والحقوقي الاكثر فجاجة الى خطاب تفوح منه رائحة الفكر والأيديولوجية المنحازة ابدا ومطلقا للعمال والكادحين ولا يبحث على الوضعية الرمادية والملتبسة او التوافق الطبقي والتعاون الطبقي مع اللصوص والمستغلين والمستبدين. يجب ان يكون خطاب القطائع سواء في شكله الدعائي او التحريضي.
التيتي الحبيب
15/10/2020


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق