بلاغ لجنة المتابعة للجبهة الاجتماعية بسلا على إثر اجتماعها الرقمي ليوم الأحد 17 ماي 2020 - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الجمعة، 22 مايو 2020

بلاغ لجنة المتابعة للجبهة الاجتماعية بسلا على إثر اجتماعها الرقمي ليوم الأحد 17 ماي 2020

بلاغ لجنة المتابعة للجبهة الاجتماعية بسلا على إثر اجتماعها الرقمي ليوم الأحد 17 ماي 2020
...............................................
عقدت لجنة المتابعة للجبهة الاجتماعية بسلا اجتماعا رقميا يوم الأحد 17 ماي 2020، ناقشت فيه الوضعية العامة بسلا في ظل أجواء الطوارئ الصحية، المتسمة بالهشاشة الاقتصادية والفقر المنتشر وسط غالبية العائلات والأسر بمدينة سلا وأحوازها، والتي زادت من تعريتها وفضحها الشروط المفروضة على المواطنين والمواطنات بسبب جائحة كوفيد 19. حيث اضطر جل المواطنين والمواطنات للتوقف عن الأنشطة التي كانوا يعيلون بها أسرهم ووجدوا أنفسهم دون موارد. في حين تجمع كل التقارير والأخبار على أن عملية توزيع الدعم المالي المخصص للفئات الهشة والفقيرة شابته الكثير من العيوب والخروقات، من مثل غياب المعلومة والشفافية، وسلطوية وفساد الجهة المخول لها من طرف الدولة السهر عليها وتحديد الحالات المستحقة لها والبت في طلباتها، وحجم الفساد المستشري وسطها، إضافة إلى المحسوبية والزبونية، وعقلية الانتقام.
ومن جهة أخرى، أزاحت الجائحة الستار كاملا عن فشل السياسات العمومية للدولة وما أوصلت إليه المرفق العمومي من تخريب وتدمير ممنهج بسب إذعان الحكومات المتعاقبة لتعليمات الدوائر المالية الإمبريالية. كما أبانت الجائحة زيف الخطاب المراهن على القطاع الخاص في قدرته على تحقيق التطور وخلق الثروة. وبدا واضحا لعيان المواطنين والمواطنات، كما للمسؤولين أنفسهم، وخصوصا على مستوى القطاعات الاجتماعية الاستراتيجية كالتعليم والصحة والضمان الاجتماعي، ألا مراهنة ممكنة إلا على قطاع عمومي قوي ومجاني في مواجهة أي آفة قد تصيب البلاد أو العباد.
ومن هذا المنطلق تعلن الجبهة الاجتماعية بسلا ما يلي:
1. تجديد تحيتها وتقديرها للأطر الصحية والتربوية، وعمال النظافة، والتجار الصغار، وعمال المتاجر الكبرى، والعمال والعاملات في المصانع المفروض عليهم الاشتغال، على تضحياتهم في هذه الظروف المحفوفة بالمخاطر؛ وتطالب الجبهة بتوفير وسائل وشروط الحماية لهم؛
2. تنبيها إلى النفخ في مردودية التعليم عن بعد، وإلى الحرمان من الحق في التعليم ومتابعة الدروس لأغلبية التلميذات والتلاميذ في غياب توفرهم وأساتذتهم على التجهيزات والإمكانيات المادية والتقنية اللازمة، وغياب شبكة الأنترنيت في العديد من المناطق وضعف صبيبها في المناطق الأخرى؛ وعدم تكفل الدولة بتوفيرها بالمجان للجميع؛
3. مطابتها بتوجيه كل الجهود إلى الرفع من ميزانيات الصحة والتعليم، وخلق فرص الشغل، وتعميم الانخراط والاستفادة من خدمات صناديق الضمان الاجتماعي والتعاضد مع دمقرطتها، وفرض التصريح الشامل وتسويته وبأثر رجعي بالنسبة لكافة العمال والمستخدمين من طرف المشغلين؛
4. تنديدها بالمضايقات والاعتداءات والاعتقالات التي مست العديد من المواطنين والنشطاء والمناضلين، في جو لا يمكن توفير شروط المحاكمة العادلة فيه، وظروف استغلتها السلطات للمزيد من التغول وممارسة الشطط والانتقام والتسلط؛ مجددة مطلب الحركة الديمقراطية بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي ببلادنا وإسقاط التهم المفبركة في حقهم؛
5. استمرار الجبهة الاجتماعية بسلا في تهيئ ملفها المطلبي بناء على دراسة واقع المدينة وأحوازها وتشخيص حالة حقوق المواطنين والمواطنات، من أجل تسطير برنامجها النضالي والترافعي.
سلا بتاريخ 17 ماي 2020
الجبهة الاجتماعية بسلا: لجنة المتابعة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق