ظهور بؤر وبائية بمدن طرفاية، المرسى والعيون، مؤشر على تصاعد أرقام الإصابة بمرض كوفيد-19 بجهة العيون الساقية الحمراء، - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الأربعاء، 24 يونيو 2020

ظهور بؤر وبائية بمدن طرفاية، المرسى والعيون، مؤشر على تصاعد أرقام الإصابة بمرض كوفيد-19 بجهة العيون الساقية الحمراء،

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان 
فرع العيون – الصحراء –


ظهور بؤر وبائية بمدن طرفاية، المرسى والعيون، مؤشر على تصاعد أرقام الإصابة بمرض كوفيد-19 بجهة العيون الساقية الحمراء، 
بقلق بالغ يتابع فرع الجمعية بالعيون التصاعد المخيف للإعلان عن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، على إثر تفجر بؤرتين وبائيتين بكل من اقليم طرفاية، أين تم تسجيل عدد كبير من المصابين في صفوف مهاجرين شرعيين وغير شرعيين من دول إفريقيا جنوب الصحراء وعدد من مخالطيهم، وبجماعة المرسى غرب مدينة العيون، حيث تم تسجيل أعداد مهولة في صفوف عاملات وعمال بوحدات صناعية لتصبير السمك ومخالطيهم بجماعة المرسى ومدينة العيون. 
وحسب الأرقام الرسمية المعلنة فقد سجلت جهة العيون الساقية الحمراء خلال أقل من أسبوع ما مجموعه 154 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد.

 ويبدو من خلال الأرقام المعلن عنها ومن خلال حالة الطوارىء والإستنفار الذي تشهده طرفاية، والمرسى معقل الوحدات الصناعية والإنتاجية المتخصصة في الصناعة السمكية، والتي تشغل أعدادا كبيرة من العاملات والعمال يقدر عددهم ب 500 عامل وعاملة، كحد أدنى لكل وحدة صناعية علما أن مدينة المرسى تتوفر على 04 وحدات إنتاجية كبرى متخصصة في تصبير السمك ، ومن حالة الطوارىء بمستشفى الحسن بلمهدي بالعيون الذي لازال يشهد حالة استنفار قصوى مرتبطة بتطور الوضعية الوبائية بالجهة.ان الوصعية الوبائية بالجهة في تصاعد مقلق.

إن فرع الجمعية بالعيون وهو يتابع هذه الوضعية الوبائية المقلقة بعد تفجر بؤرتي طرفاية والمرسى، وإذ يحي عاليا مواطنات ومواطني الجهة على التزامهم الصارم بكافة الإجراءات الإحترازية الوقائية المعلنة طيلة فترة الحجر الصحي وإعلان حالة الطوارئ الصحية، والتي مكنت من تجنيب الجهة االعواقب الوخيمة للجاءحة ؛ ليستغرب من ظهور بؤر وبائية أدت إلى تصاعد أعداد المصابين بالفيروس بالتزامن و الرفع التدريجي لإجراءات الحجر الصحي بالجهة، وعليه :
فإن مكتب الفرع :

يطالب الدولة بالتدخل العاجل وفتح تحقيق حول أسباب ومسببات التصاعد المهول والخطير في حالات الإصابة بفيروس كورونا في صفوف المهاجرين غير الشرعيين المنحدرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء ومخالطيهم، وكذا الإرتفاع المهول لعدد الإصابات في صفوف العاملات والعمال داخل الوحدات الصناعية والإنتاجية بمدينة المرسى وبمدينة العيون ومخالطيهم بعد الرفع التدريجي للحجر الصحي وتحديد المسؤوليات والتبعات عن ذلك.

يطالب الدولة بالإسراع بإغلاق كافة الوحدات الصناعية والإنتاجية بمدينة المرسى  وبتعميم التحليلات الطبية للكشف عن الفيروس على كافة العاملات والعمال  و على كافة المهاجرين الافارقة المتواجدين بالجهة.

يطالب الدولة بالضغط على المشغلين للوحدات الصناعية بالمرسى للتطبيق التام والصارم للضوابط الاحترازية ولكل الإجراءات الحمائية والوقائية المنصوص عليها في قواعد منظمة العمل الدولية والمنظمة العالمية للصحة والتشريعات المحلية المتعلقة بتوفير شروط السلامة الصحة والمهنية تطبيقا لمبدأ حماية الأرواح قبل جني الأرباح.

يدعو العاملات والعمال بالوحدات الصناعية وعموم المواطنات والمواطنين بالجهة إلى مزيد من اليقظة وأخذ الحيطة والحذر واحترام شروط الوقاية والسلامة الصحية.


عن مكتب الفرع 
العيون في 23 يونيو 2020

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق