الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع بولمان/بيـــــان حول واقعة سكورة - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الأربعاء، 24 يونيو 2020

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع بولمان/بيـــــان حول واقعة سكورة

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
فرع بولمان بتاريخ : 24 يونيو 2020
بيـــــان حول واقعة سكورة
بعد توصلنا بنبأ وفاة السيدة " زهرة أوقصو"، انتقلنا كأعضاء المكتب المحلي إلى بلدة سكورة يوم 21 يونيو2020، حيث قمنا بتسجيل مقطع فيديو مع عائلة الضحية تم نشره على صفحة الفايسبوكية للفرع، يروي فيه اخ الزوج تفاصيل الواقعة المؤلمة التي راحت ضحيتها "زهرة أوقصو" التي تعرضت لإهمال طبي حسب التصريح الذي جاء على لسان عائلة الضحية.
أمام هذه الفاجعة الاليمة، خاضت ساكنة سكورة مسيرة احتجاجية طالبت من خلالها بفتح تحقيق حول حيثيات الاهمال الذي تعرضت له الضحية "زهرة اوقصو"، وطالبت أيضا بتجهيز المستوصف الصحي بالمعدات والاجهزة الطبية وتعيين طاقم طبي لتوليد النساء.
ضغط الساكنة دفع السلطات المحلية الى عقد حوار مع عائلة الضحية وبعض نشطاء البلدة يوم الثلاثاء 23 يونيو2020 بحضور كل من المندوب الإقليمي للصحة، ورئيس دائرة بولمان، وقائد قيادة سكورة وقائد سرية الدرك. غير أن نتائج هذا الحوار عاكست بشكل جذري تطلعات ساكنة بلدة سكورة التي كانت تأمل الى تدخل ايجابي من لدن السلطات، غير أنه تم تخويف النشطاء ودعوتهم إلى التوقيع على مطبوع يلتزمون فيه بعدم التظاهر مستقبلا. هذا التضيق قابلته ساكنة سكورة بوقفة احتجاجية ثانية يومه الاربعاء 24 يونيو2020. وبالموازاة مع هذه الوقفة تم استدعاء عائلة الضحية (الزوج والام واخ الزوج) للإستماع لهم حول حيثيات الواقعة من طرف عضوين من المفتشية العامة لوزارة الصحة.
اننا في المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع بولمان وأمام هذا الوضع، نخبر الرأي المحلي والاقليمي والوطني أننا:
- نجدد تعازينا الحارة لعائلة الضحية وذويها، عائلة أيت أوعقى وأوقصو بسكورة؛
- نشجب المضايقات التي تعرض لها المحتجون ببلدة سكورة ونعتبرها خرقا سافرا لحرية التعبير التي تنص عليه المواثيق الدولية؛
- نؤيد طلب العائلة في فتح تحقيق جاد ومسؤول حول واقعة وفاة الضحية.
- نؤكد تضامننا المبدئي واللامشروط مع نضالات ساكنة بلدة سكورة ومؤازرتها في انتزاع حقوقها العادلة والمشروعة في القطاع الصحي.
- نطالب السيد عامل إقليم بولمان باستفسار رئيس مجلس جماعة سكورة حول عدم صيانة سيارة الإسعاف الثانية، حيث تم الاستعانة بسيارة جماعة بولمان البعيدة عن سكورة ب 34 كلم، وهو عامل اخر ساهم ايضا بشكل كبير في الفاجعة نظرا لخطورة المسلك الطرقي الرابط بين بولمان وسكورة وتأخر سيارة الاسعاف للوصول الى سكورة ثم نقلها بعد ذلك الى المستشفى الجامعي بفاس.
- نطالب وزير الصحة بفتح تحقيق حول تسيير الشأن الصحي بالإقليم، واستفسار المندوب الإقليمي ومديرة المستشفى الاقليمي حول الشواهد التي استفاد منها 3 اطباء التوليد دون تعويضهم.
- نطالب بتشييد مراكز "دار الأمومة " بكل مناطق دائرة بولمان.
- نطالب بالكشف عن مصير مستشفى القرب لبولمان، حيث سيساهم إنجاز هذا المرفق في التخفيف من معاناة التنقل وتقريب الخدمة الطبية لفائدة سكان دائرتي بولمان ومرموشة.
- نطالب رؤساء الجماعات الترابية بتحمل مسؤوليتهم في الوضع الصحي بدائرتي بولمان ومرموشة عبر التعاقد مع أطباء التوليد.
- نطالب المندوب الإقليمي للصحة بنشر تقرير يضم معطيات وإحصاء مضبوط حول الاختصاصات المتوفرة وعدد الأطباء والممرضين بالإقليم.
عن المكتب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق