الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع بويزكارن * بيــــــــــان* - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الأربعاء، 26 أغسطس 2020

الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع بويزكارن * بيــــــــــان*

 الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع بويزكارن

بويزكارن في 25 غشت 2020
بيــــــــــان
أمام تماطل السلطات المحلية في فتح حوار معهم ، واحتجاجا على القمع الشرس الذي ووجهت به حركتهم الاحتجاجية يوم 18 غشت الماضي، نظم طلبة بويزكارن مسيرة سيرا على الاقدام إلى كلميم وذلك يومه الثلاثاء 25 غشت 2020، وذلك لإبلاغ مطالبهم للمسؤولين على مستوى الولاية ( للتذكير : تتجلى مطالبهم أساسا في تسهيل تنقلاتهم من وإلى المؤسسات الجامعية ، بالإضافة إلى بعض المطالب البسيطة قصد تيسير استعدادهم للامتحانات والمباريات المقبلة خاصة أن جل الطلبة ينحدرون من أسر هشة وفقيرة: توفير قاعة للمراجعة ؛ اصلاح دار الثقافة ...)، ولما وصلت المسيرة إلى مركز الجماعة الترابية لتكانت ( 10 كام جنوب بويزكارن) ، وجد المحتجون عددا كبيرا من أفراد القوات المساعدة الذين منعوهم من مواصلة مسيرتهم بالعنف ، واعتقلوا خمسة منهم، اشبعوهم ضربا ورفسا وتنكيلا بداخل السيارة التي نقلوا بها إلى مخفر الدرك الملكي ببويزكارن، وفور علمهم بهذه التطورات، توجه أعضاء من فرع بويزكارن للجمعية المغربية لحقوق الانسان إلى عين المكان للمشاركة في الوقفة التي نظمتها فعاليات مناضلة محلية امام مركز الدرك الملكي للمطالبة بإطلاق سراحهم ، كما قابل اعضاء المكتب قائد سرية الدرك الملكي الذي زعم أن توقيف الطلبة كان بسبب انتهاكهم للإجراءات الاحترازية ضد كوفيد 19، ولكونهم تجمهروا بشكل غير قانوني، كما أكد أنه سيتم الاستماع إليهم وباقي رفاقهم الذين لم يتم اعتقالهم في محاضر رسمية ، وسيتم اطلاق سراحهم في انتظار صدور تعليمات أخرى من السلطات المعنية، ( تم اطلاق سراح كل المعتقلين الخمسة حوالي الثامنة مساء بعد أكثر من ثلاث ساعات داخل مخفر الدرك الملكي).
امام هذه الممارسات المنتهكة لحرية التعبير وحق التظاهر، فإن مكتب فرع بويزكارن للجمعية المغربية لحقوق الانسان يعلن مايلي:
ـ تجديده التضامن مع طلبة بويزكارن في حركتهم لتلبية مطالبهم المشروعة؛
ـ مطالبته بضمان حق التظاهر السلمي وعدم المساس بحرية التعبير؛
ـ مطالبته بفتح حوار مع المحتجين عوض قمعهم كلما تظاهروا ضد سياسة اغلاق الباب في وجههم؛
ـ تنديده بكل الاساليب الحاطة من كرامة المحتجين، ويطالب بمحاسبة كل الذين عنفوهم أوالذين أمروا بذلك سواء في الوقفة الاحتجاجية ليوم 18 غشت 2020 او في مسيرة يوم 25 غشت 2020؛
أخيرا ، يدعو المكتب كل الغيورين على حقوق الانسان في المنطقة إلى رص الصفوف ، والانتظام في جبهة موحدة لمواجهة الانتهاكات والخروقات.
عن المكتب


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق