مات بـ"كورونا".. دموع وبكاء وشهادات مؤثرة في جنازة الفنان الأمازيغي أحمد بادوج - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

السبت، 22 أغسطس 2020

مات بـ"كورونا".. دموع وبكاء وشهادات مؤثرة في جنازة الفنان الأمازيغي أحمد بادوج

 مات بـ"كورونا".. دموع وبكاء وشهادات مؤثرة في جنازة الفنان الأمازيغي أحمد بادوج


مراسم تشييع جنازة هرم الفن الأمازيغي المخرج والممثل “أحمد بادوج” بمقبرة تيليلا


بعد وفاته بكورونا، رفاق الفنان يحكون اللحظات الأخيرة للمخرج أحمد بادوج : كان صادقا وماخداش حقو


في عام 1996 عقب إخراجي لفيلم "تاكوضي"سافرت الى الدار البيضاء ودخلت مقر القناة الثانية للقاء مديرها قصد عرض الفيلم، أخبرني أحد الموظفين أنه غير موجود واعطاني موعدا أرجع فيه للقائه، ظل الحال هكذا قرابة أسبوع والمدير يتجنب لقائي، وعندما التقيته أخيرا بدأ يملي علي شروطا لم أقبلها ثم صرخ في وجهي "هاد الفيلم ماغاديش يدوز والى بغيتي دوز الأفلام ديالكم ديرو قناة خاصة بكم ودوز فيها لي بغيتي" ثم غادرت ولم أعد ثانية ومن يومها أصبح وجود قناة تمثلنا هاجسا بالنسبة لي..
- أحمد بادوج

من حديث المرحوم بادوج عن تهميش الإعلام العمومي للأمازيغية وللفنان الأمازيغي

احمد بادوج يدلي بحقائق مثيرة,



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق