رسالة اليوم الخامس والعشرين من الاعتقال التعسفي إلى ولدي عمر. - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

السبت، 22 أغسطس 2020

رسالة اليوم الخامس والعشرين من الاعتقال التعسفي إلى ولدي عمر.

 رسالة اليوم الخامس والعشرين من الاعتقال التعسفي إلى ولدي عمر.

إن الوضعية التي يعيشها البلد والتي كانت السبب في الزج بك وبالشباب في السجون بدأت هندستها منذ عقود.
هندسة دفنت أحلام المغاربة وأملهم في العيش الكريم وإعدام كل المقومات التي يقوم عليها الوطن من تعليم جيد وموحد ومجاني لجميع المواطنين .
تم إعدام الثقافة بكل انواعها فلا إبداع درامي ولا احتفال بالكُتاب والفنانين والشعراء وتكريمهم ودعمهم .
شعب بدون ثقافة هو شعب تائه بدون بوصلة ياكله الجهل والأميه وتنعدم فيه ادنى الكفاآت لمواجهة المستقبل.
وما بيان وعريضة المثقفين والفنانين إلا دليل على غضب هؤلاء من التهميش الذي يعيشه المبدعون والذي انعكس على أوضاعهم الاجتماعية والإبداعية.
وبالمقابل صُرفت الملايير على مهرجانات الواجهة التي تخفي بؤساً وفقراً مدقعاً مهولاً.
لو صرفت هذا الملايير من أجل تنمية البلد لما كنا نعيش هذه الأوضاع.
المغرب يقتل نخبه ويعدمها ولم يعد في محيطه لا عالم في الاقتصاد ولا فيلسوف حتى ولو كانوا من السلطة وبالمقابل اصبحنا نلاحظ حضور التافهين يملأون الفضاآت تفاهة وإلهاءً.
إن هذه السياسة تم زرعها في تربة عقيمة مدت جذورها واستوطنت عميقا في مفاصل الوطن و يتطلب تطهيرها عقودا من الزمن .
للمسؤولين على هذه الأوضاع أن يقيموا حصيلة النموذج التنموي الذي لم يؤدِّ إلى أية تنمية . وأن يفهموا أن هذا النهج سيكون الرد عليه غير متوقع وغير متحكم فيه.
اسمعوا لصوت الشعب الذي يريد الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية.
نم قرير العين ياعمري وسلامي لسليمان وكل المعتقلين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق