بـــيـــــان حول وضعية معتقلي الحراك الشعبي بالريف المتواجدين بالسجن المحلي بسلوان والسجن الفلاحي بزايو. - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الجمعة، 28 أغسطس 2020

بـــيـــــان حول وضعية معتقلي الحراك الشعبي بالريف المتواجدين بالسجن المحلي بسلوان والسجن الفلاحي بزايو.

 بـــيـــــان حول وضعية معتقلي الحراك الشعبي بالريف المتواجدين بالسجن المحلي بسلوان والسجن الفلاحي بزايو. 


 في اطار متابعته للوضعية الحقوقية بالناظور، اجتمع مكتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالناظور يومه الخميس 27 غشت 2020 وتناول العديد من النقاط والملفات من بينها ملف معتقلي الحراك الشعبي بالريف المتواجدين بالسجن المحلي بسلوان والبالغ عددهم تسعة معتقلين. وبعد الاطلاع على تقرير اعضاء المكتب المكلفين بمتابعة هذا الملف وكذا تقرير هيئة الدفاع، فان فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان يخبر الراي العام المحلي والوطني والدولي بالمعطيات والحقائق التالية:

- الوضعية الصعبة التي يعيشها معتقلي الانتفاضة الشعبية بالريف المتواجدين بالسجن المحلي بسلوان والبالغ عددهم لحد الان 9 معتقلين، بسبب الممارسات الانتقامية لإدارة السجن المحلي والتي عمدت، منذ اقالة المدير السابق الذي كان معروفا بتجاوزاته وتعيين مدير جديد، الى ضرب بعض المكتسبات والحقوق البسيطة التي كانت لدى بعض المعتقلين مثل الزيارات والاتصالات الهاتفية والتغذية وفتح باب الزنازن وانتهاج سياسة التضييق والتعذيب النفسي ضد المعتقلين.

- قيام المعتقل السياسي اشرف موديد بمحاولة للانتحار يوم الاثنين 17 غشت 2020 عن طريق شرب كميات من ماء جافيل. وبالرغم من خطورة حالته لم يتم نقله للمستشفى الحسني لتلقي العلاجات اللازمة ليدخل في اضراب عن الطعام لمدة اربعة أيام لم يتم رفعه الا يوم الاربعاء 26 غشت الجاري.

- كما ان كل من المعتقلين السياسيين بلال اهباض ومحمود بوهنوش مازالا في اضراب عن الطعام   منذ يوم الاربعاء 19 غشت 2020 دون ان تقوم الادارة السجنية او النيابة العامة بمحاورتهم والاستجابة لمطالبهم المشروعة ودون وضعهم تحت المراقبة الطبية بالمستشفى الحسني بالناظور.  

- تدهور الحالة الصحية لمعتقل حراك الريف اسماعيل اشرقي بالسجن الفلاحي بزايو، مما استدعى نقله بعد طول مماطلة من قبل ادارة هذا السجن، الى المستشفى الحسني بالناظور اين تقرر الاحتفاظ به الى حد الان تحت المراقبة الطبية من اجل القيام بالفحوصات الضرورية وتلقي العلاجات اللازمة. وهي الحالة التي تؤشر على المعاناة الصحية لمعتقلي الحراك وطريقة تعامل الادارة السجنية المتسمة بالتماطل واللامبالاة معهم.


ان فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالناظور، اذ يحذر من خطورة الوضعية التي يعيشها كافة المعتقلين السياسيين بالسجن المحلي بالناظور والسجن الفلاحي بزايو وخاصة المعتقلين المضربين عن الطعام والتي تتحمل الادارة السجنية كامل المسؤولية في عدم ايجاد اية حلول لها، فانه يجدد مطالبته بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وتكثيف اشكال الدعم لهم ولعائلاتهم وفتح حوار جدي مع المعتقلين المضربين عن الطعام  للاستجابة لمطالبهم المشروعة وتمتيعهم بكافة حقوقهم وابطال كافة الاجراءات  الانتقامية التي تستهدف حقوقهم وكرامتهم وهويتهم كمعتقلين سياسيين. 


عن المكتب

الناظور 27 غشت  2020



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق