الرفيق عبد الهادي بنصغير في تعزية في وفاة ثريا جبران - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الثلاثاء، 25 أغسطس 2020

الرفيق عبد الهادي بنصغير في تعزية في وفاة ثريا جبران

 تعزية أجهر بها ، مضطرا في الفايسبوك ، بسبب نسيان اشباه المناضللات و المناضلين لمن هي المرحومة ثريا جبران بداية من سنة 2007 .

صادق التعازي اولا لعائلة المرحومة المغربية السعدية قريطيف المعروفة رسميا تحت اسم ثريا جبران .
جمعتني بها في صباها ، في ستينيات القرن الماضي ، علاقة بحكم تواجدها في مؤسسة خيرية احتضنت احد اقاربي ( في الحي الذي كنت اقطنه انذاك : عين الشق في مدينة الدار البيضاء ) .
كنت من المعجبين بحضورها الوازن على خشبة المسرح ، و ايضا لانها :
- كانت قريبة في صباها ، على مستوى الفكر النقدي ، من مناضلي النقابة الوطنية للتلاميذ و الاتحاد الوطني لطلبة المغرب .
- آوتني لايام في منزلها سنة 1973 و 1974 حين كنت متابعا من طرف اجهزة القمع المغربية .
- شرفتني بزيارتي في السجن بعد اعتقالي سنة 1977 .
- اوتني اياما من جديد بعد اطلاق سراحي المؤقت و المشروط سنة 1982 و صدور حكم غيابي اخر في حقي سنة 1985 ( السجن المؤبد زائد 10 سنوات ) .
قطعت معي و مع غيري من معارف صباها في حي عين الشق ، و مؤسسته الخيرية ، لحظة التحاقها سنة 2007 ، هي المثقفة ، بحكومة نظام التبعية و العمالة و التخلف المغربي كوزيرة للثقافة ... كوزيرة لثقافة نظام تبعي لا ثقافة له .
بصراحة ، لم افهم نسيان ديمقراطيينا لما حصل سنة 2007 .
هناك فرق بين التعزية و التبييض المافيوزي يا بشر .
الصورة المرفقة للمرحومة الوزيرة ثريا جبران ، التي كان اسمها سنوات العز السعدية قريطيف ، الى جانب مالك المغرب و بيادق حكومته .
اختم ب :
- تجديد التعازي لعائلة المرحومة السعدية قريطيف .
- عهد بالوفاء لشريفة و لشريف نضال مرحلة الزمن الجميل ... سنعيد ، بعقل و سواعد شبابنا الصاعد ، وضع رمح و عقرب الزمن فوق ساعة جماهيرنا المناضلة من اجل التحرر و الديمقراطية و التقدم الاجتماعي .
اشرك المرحوم المعتقل السياسي السابق و رسام المنظمة الماركسية اللينسنية المغربية
Aziz Mouride
في هذا المنشور لانه كان على علاقة بالراحلة السعدية قريطيف قبل اعتقاله سنة 1974 بحكم سكناه في حي المؤسسة الخيرية بعين الشق بمدينة الدار البيضاء .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق