رسالتي إلى ولدي عمر لليوم الرابع والثمانين من الاعتقال التعسفي. - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020

رسالتي إلى ولدي عمر لليوم الرابع والثمانين من الاعتقال التعسفي.

 رسالتي إلى ولدي عمر لليوم الرابع

والثمانين من الاعتقال التعسفي.
سلامتك ياولدي .
من إطلع على سيرتك فَهم الأمر جيداً، أن اعتقالك يكشف النية الانتقامية .
لقد تم استدعاؤك مرتين من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية للتحقيق معك حول تدوينة عبرت بها عن غضبك من الأحكام القاسية الصادرة في حق نشطاء حراك الريف.
وبعد الاستدعاء الثاني تم اعتقالك وتقديمك للجلسة في نفس اليوم حيث قررت المحكمة متابعتك في حالة اعتقال.
كان هذا الاعتقال وراء حملة تضامن وطنية ودولية فرضت إطلاق سراحك ومتابعتك في حالة سراح بعد بقاءك في السجن من 25 دجنبر الى 31 من نفس الشهر ،وتم الحكم عليك في جلسة لاحقة بأربعة أشهر وغرامة 500 درهم.
وبعد أن كشفت منظمة أمنستي في تقريرها تعرض هاتفك وهواتف عدد من النشطاء للتجسس باستعمال تطبيق بيكاسوس الإسرائيلي الصنع، شنت الدولة مع أذرعها الإعلامية حملة تشهير عنيفة جعلتك جاسوساً بعد أن كنت ضحية تجسس من طرف الأجهزة الأمنية.
وبناءً على مقال نشر في أحد المواقع التشهيرية أصدرت النيابة العامة بلاغاً بإحالتك على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية للتحقيق معك في شبهة تلقي أموال من جهات أجنبية لها علاقة بجهات استخباراتية.
انطلق على إثرها كرنفال من الاستنطاقات
دامت شهراً كاملاً. وتبين أنهم لم يجدوا شيئاً. فكان عليهم أن يجدوا تهمة أخرى من التهم التي أصبحت تعرف رواجاً في هذه السنوات الأخيرة ضد الصحافيين المستقلين والأكثر انتقاداً لسياسات الدولة: تهمتا الاغتصاب وهتك العرض.
لم يتوقف التشهير بك عند هذا الحد ، بل كنت طريدةً يومياً لمصور أحد المواقع المأجورة، أنى حللت وارتحلت.
حيث تم افتعال مشادات مع هذا المصور أمام أحد المطاعم الذي بدأ يصورك صحبة زميلك ويصيح في وجهك أنك مخمور.
وفجاة ظهرت سيارة الأمن التي كانت تنتظر قريبا من المكان. اعتقلتكما وقضيتما ليلة كاملة عند الأمن.
وتم تقديمكما للنيابة العامة واتهامكما بالتصوير والعنف. وقررت متابعتكما في حالة سراح.
ها هي تهمة أخرى من طبيعة أخرى.
كيف نجمع بين تهم لا تجتمع في نفس الشخص : من التجسس إلى السكر العلني والعنف إلى الاغتصاب وهتك العرض.
وفي الأخير تجندت أبواق الشر لترويج تهمة الاغتصاب كما لو أنها الحالة الوحيدة التي يعرفها المغرب.
كما تجندت مؤسسات رسمية عليا وقنوات عمومية للضغط على القضاء في هذا الموضوع.
إنه تحرش أمني وإعلامي وقضائي بتهم لم يستطيعوا إثبات حدوثها .
انتهت هذه السيرة باعتقالك يوم 29/07/2020 يومين قبل عيد الأضحى وقبل العطلة القضائية .
وأصدرت النيابة العامة بلاغا بإحالتك على قاضي التحقيق بتهمة جناية الاغتصاب وهتك العرض، وبجنحة تهديد الأمن الداخلي والخارجي والإضرار بديبلوماسية المغرب... ياسلام!
وكل هذه الأحداث كانت تعلنها نفس المواقع قبل حدوثها فعلاً.
وأنا استرجع هذه الأحداث، يظهر لي مستوى العبث الذي وضع فيه المسؤولون المغربَ في وضعية كان تجنبها متاحاً لو حضرت الحكمة عوض الانتقام من الفاضحين للفساد والتحكم السلطوي/ المالي.
هذه سيرتك نعتز بها ونقدر الثمن الذي تؤديه نيابة عن جيلك ومن أجل الأجيال المقبلة.
يومك سعيد ياولد وسلامي لسليمان والحرية لجميع المعتقلين.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق