الجمعية المغربية لحقوق الانسان بخنيفرة/ بــيــــــــان - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الجمعة، 2 أكتوبر 2020

الجمعية المغربية لحقوق الانسان بخنيفرة/ بــيــــــــان

الجمعية المغربية لحقوق الانسان


 خنيفرة في 02/10/2020

بــيــــــــان
في ظل انتعاش خطاب التحرش بالمدافعين عن حقوق الانسان ( تشويه سمعتهم: كنزة البيار، عمر اربيب، عواطف اتريعي...)، و تكثيف الهجوم على الجمعيات الحقوقية الجادة ( الحرمان من وصولات ايداع ملفاتها القانونية، الحرمان من التمويل العمومي و القاعات العمومية...) و على نشطائها؛ تلقى الرفيق كبير قاشا ،العضو بالفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق اللإنسان بخنيفرة ،يوم الأربعاء 31 شتنبر 2020 استدعاء من الشرطة القضائية بالمدينة للمثول أمامها يوم الخميس 1 اكتوبر 2020؛ و هو الأمر الذي تم بحضور مجموعة من أعضاء الجمعية بمعية مناضلين من إطارات حقوقية،نقابية و سياسية و مدنية حية و مناضلة و ذلك مؤازرة للرفيق كبير قاشا، و قد تم الإستماع لرفيقنا لمدة ناهزت الثلاث ساعات من طرف الشرطة القضائية بسبب شكاية مقدمة من طرف باشا المدينة بتهم تتعلق بالتحريض و الدعوة لاحتجاجات مرضى القصور الكلوي و خرق قانون الطوارئ الصحية و تعريض حياة سكان خنيفرة للخطر بنشر فيروس كوفيد 19... أي اتهام الدور المشرف للجمعية المغربية لحقوق الانسان بخنيفرة في الوقوف مع مرضى القصور الكلوي تضامنا و مؤازرة و دعما، و فضح الاختلالات و التجاوزات الخطيرة التي يعرفها مركز تصفية الدم بذات المدينة، فعوض فتح تحقيق مستقل و نزيه فيما يحصل بالمركز من حيث تدبيره المالي الكارثي و الطبي و الاداري بما يرقى لمستوى انتهاك حق المرضى في الحياة، فان باشا المدينة اختار فتح المحاضر للمدافعين عن حقوق الانسان بغاية ترهيبهم و اخراسهم .
هذا و تجدر الإشارة هنا أنه قد سبق لباشا المدينة ان تقاسم مع اعضاء الجمعية المغربية لحقوق الانسان معلومات مهمة تتعلق بالمركز في حوار سابق مع الجمعية و تمثيلية عن المرضى بتاريخ 4 غشت 2020 مشيدا بدور الجمعية في هذا الملف، الامر الذي يجعلنا نتساءل عن الجهات الحقيقية التي تقف وراء الشكاية ...
و بناء على ما سبق فان الجمعية المغربية لحقوق الانسان بخنيفرة و هي تتعهد بالوقوف بجانب ضحايا خرق حقوق الانسان و استمرار الفضح و التنديد بجميع الخروقات ، رغم كل المخاطر التي اضحت تتهددهم عند ممارسة نشاطهم في ظل التراجعات المهولة في كل الحقوق و الحريات في استغلال ممقوت لوباء كوفيد 19 ، مدينة التضييق على مناضليها باللجوء لقوانين متخلفة و متعارضة مع كل المواثيق و العهود الدولية التي التزم بها المغرب لتعزيز و تشجيع احترام حقوق الانسان و مجددة تضامنها مع الرفيق كبير قاشا و كل الرفيقات و الرفاق بالجمعية ضحايا التضييقات تعلن ما يلي :
- تنديدها بالاستدعاء و الشكاية الكيدية في حق الماضل كبير قاشا .
- شكرها لكل المناضلات و المناضلين داخل و خارج الوطن و لكل الإطارات الحقوقية، النقابية و السياسية و كل من ٱزر و عبر عن تضامنه مع الرفيق منذ تلقيه للاستدعاء.
- تحيتها العالية لمرضى القصور الكلوي الذين عبروا عن تضامنهم و استعدادهم للدخول في أشكال نضالية نوعية مؤازرة للجمعية و للرفيق كبير قاشا.
عن المكتب
- مطالبتها مسؤولي الإقليم بتحمل مسؤولياتهم كل من موقع مسؤولياته في ما يحدث بمركز تصفية الدم بخنيفرة و دعوتها لفتح التحقيقات مع الجهات الحقيقية التي استرزقت و اغتنت من دماء المرضى عوض سياسة إخراس كل صوت اقترب من هذا الملف الحارق.
عن المكتب


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق