حوار مع الكاتب المحلي للجامعة الوطنية للتعليم فرع والماس مديرية الخميسات حول تفاعلات قضية مدرسة تارميلات!!؟ - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020

حوار مع الكاتب المحلي للجامعة الوطنية للتعليم فرع والماس مديرية الخميسات حول تفاعلات قضية مدرسة تارميلات!!؟

 حوار مع الكاتب المحلي للجامعة الوطنية للتعليم فرع والماس مديرية الخميسات حول تفاعلات قضية مدرسة تارميلات!!؟

جريدة الجسر الجديد
أجرى الحوار رشيد قدّاري
🔸السؤال 1- الأستاذ رضوان شقرون، بداية، وباعتباركم الكاتب المحلي للجامعة الوطنية للتعليم فرع ولماس، كيف تنظرون للدخول الدراسي لهذه السنة في ظل جائحة كورونا؟ وكيف هو الوضع العام للمدرسة العمومية بدائرة والماس؟
✅ الجواب : أولا تحية لمنبركم الإعلامي، و شكرا على تفاعلكم مع الأحداث التي يعرفها قطاع التعليم بمنطقة والماس التابعة لمديرية الخميسات، وكما تعلمون أن الموسم الدراسي الحالي إستثنائي في كل شئ وهو ما يعني أن الوزارة أمام عنوان عريض سمته السلامة للجميع، غير أن الوضع بوالماس لم يسلم من مجموعة من الاختلالات والخروقات فيما يتعلق بمسألة تطبيق وتنزيل البروتوكول الصحي، وهو ما قمنا بتسجيله في مجموعة من البلاغات والبيانات التي أصدرها الفرع المحلي بوالماس، غير أن التفاعل مع هذه الأحداث والوقائع غالبا ما كان يتسم بالتستر والضبابية وعدم التجاوب السريع مع مجموعة من الملفات، ليس فقط التي لها طابع صحي مرتبط بالحالة الوبائية بل ملفات تربوية وإدارية. أما فيما يخص وضع المدرسة العمومية فيتسم بالإجهاز على المكتسبات واستغلال الظرفية الإستثنائية لتنزيل قرارات بشكل فوقي وأحادي ضربا بعرض الحائط تصورات ومقترحات باقي الفاعلين بالقطاع.
🔸السؤال 2- تفجرت مؤخرا قضية الأستاذة بمدرسة الجماعاتية تارميلات ومديرها التربوي، هذه القضية والتي تضاربت حولها الروايات وخلقت احتقانا بين نقابتكم ومدير المؤسسة، حدثنا من موقعكم عن هذه الواقعة؟
✅ الجواب: تعرف المدرسة الجماعاتية تارميلات العديد من الاختلالات على مستوى التسيير وهي أحد تمظهرات التدبير الإرتجالي. وما قضية الأستاذة التي تم إحتجازها من طرف مدير المؤسسة، وهو الحدث الذي أثار ضجة على المستوى الإعلامي وطنيا ومحليا، هذا الحدث نعتبره في الجامعة بمثابة الشجرة التي تخفي الغابة، وهو ماجعلنا نندد ونرفض أن يتم التعامل مع الأطر التربوية بهذه الطرق الدنيئة والتي لا تتناسب مع القيمة الإعتبارية للمدرسة العمومية، لذلك قمنا بما يمليه علينا الواجب النضالي والأخلاقي والإنساني في تضامننا أولا مع الأستاذة ضحية هذا السلوك الأرعن، وثانيا لاعتبارنا أنه لا شيء أقدس من الكرامة، وكرامة أطرنا التربوية فوق أي اعتبار ولا مجال فيها للمهادنة مهما كلف الثمن، لهذا، ومن موقع نقابتنا المتميز كنقابة مكافحة، رفعنا صوتنا عاليا لمواجهة هذه المسلكيات الخاطئة في تدبير الملفات وفي طريقة التفاعل معها من طرف الجهات الوصية على القطاع وطنيا وإقليميا ومحليا.
🔸 السؤال 3: أصدرت الهيئة الوطنية للمتصرفين التربويين فرع الخميسات ببيان حقيقة (سبق لجريدتنا الجسر الجديد نشره) كرد على مزاعم الأستاذة المشتكية وعلى نقابتكم، كيف نظرتم في المكتب المحلي للجامعة الوطنية للتعليم لمضمون بيان الهيئة؟
✅ الجواب: بالرجوع إلى ملف المدرسة الجماعاتية تارميلات فنحن كنقابة تعليمية كنا متتبعين لحيثياته الصغيرة والكبيرة منذ السنة الفارطة، والتسيير بتلك المؤسسة شهد اختلالات إدارية وتربوية ومالية عديدة، وهذا ماجعلنا ننفتح على كل الخطوات النضالية لوقف نزيف هذه التجاوزات، وكما تقدمت، نعتبر واقعة الأستاذة نقطة ضمن هذا النزيف الذي نبهنا إليه وقمنا بالعديد من الخطوات لتصحيحه بكل مسؤولية ونضج نضالي وغيرة على المدرسة العمومية، إلا أن الغريب في الأمر أن المديرية الإقليمية لا زالت تعطي الشرعية لبعض من يفترض فيهم المثول أمام مجالس تأديبية وإصدار عقوبات في حقهم، لأنه وبكل بساطة المرفق العمومي يحتاج إلى قادة تربويين يحسنون التواصل ولهم مشاريع تربوية وليست إنتقامية. وفي ظل هذا الواقع أصدرت هذه الهيأة بيان تدعي بأنه يحوز على صفة الحقيقة، محاولة إظهار الصراع الدائر بمظهر الصراع الشخصي أوالنفسي بين أشخاص، وهذا منطق لاغي، ولكم أن تعودوا إلى تراث نقابتنا النضالي محليا ووطنيا لتستشفوا مجانبته للصواب والحقيقة شكلا ومضمونا، وأن القاعدة التي تم إعتمادها هي أنصر أخاك ظالما أومظلوما لا أكثر ولا أقل. والتاريخ شاهد على ثقافة القبيلة المتجسد في شعار "أنا وأخي ضد ابن عمي".. فلنا ياسادة ثقافة المؤسسة والمسؤولية وأن ما نطالب به لا يتعدى تطبيق المساطر وإعمال القانون لانصافنا انتصارا للمؤسسة والقانون..
🔸 السؤال 4: وسط هذا الاحتقان المتزايد، وبالإضافة إلى الدعم الإقليمي لفروع الجامعة لقضيتكم، كيف تفاعلت المديرية الإقليمية للتعليم مع الحدث؟ وهل ثم فتح حوار مع نقابتكم؟
✅ الجواب: بالنسبة للمديرية الإقليمية بالخميسات، في تقديرنا، هي المسؤولة والجهة المعنية بحل هذه المشاكل، إلا أنها لازالت تنهج سياسة الهروب إلى الأمام عوض أن تبحث عن الحلول، وتستمر في صمتها وهذا ما يزيد في مراكمة المشاكل التربوية والإدارية ليس محليا وفقط وإنما إقليميا. وبالنسبة لنا لم تتصل بنا أية جهة للحوار ولتجاوز هذه الإشكالات، ونسجل أن القفز علينا سيضع قطاع التربية والتعليم بالخميسات على صفيح ساخن..
🔸 السؤال 5 : نظرا لتأخر حل لهذه المشاكل، ما الذي يعتزم المكتب المحلي للجامعة الوطنية للتعليم القيام به؟
✅ الجواب: أمام سياسة الآذان الصماء والتجاهل الذي يتم التعامل به مع مشاكل حقيقية وجب حلها بشكل مستعجل، قررت المكاتب المحلية للجامعة الوطنية للتعليم فروع والماس والخميسات وتيفلت تنظيم اعتصام إنذاري يوم الثلاثاء 20 أكتوبر دخل 2020 بالمدرسة الجماعاتية تارميلات وكذا بالمديرية الإقليمية بالخميسات. كما أن الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديموقراطي بجميع أجهزتها وهياكلها تحتفظ لنفسها بجميع الحقوق في إتخاذ جميع الخطوات النضالية الملائمة للحفاظ على كرامة العاملين والعاملات بالمؤسسة التعليمية.
🔸 كلمة أخيرة:
✅ نتقدم مرة أخرى، من موقعنا، بالشكر الجزيل لجريدة الجسر الجديد على مواكبتها لتطورات الحدث وتغطيتها لمعركتنا. وهي الجريدة التي نعتبرها واجهة إعلامية حقيقية فتحت صفحاتها لاحتضان هموم شغيلة التعليم وقضايا المدرسة العمومية منذ زمان..


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق