الوضع الحقوقي المتردي بإقليم تاوريرت يزداد تدهورا في ظل استغلال المسؤولين لجائحة كورون - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

السبت، 3 أكتوبر 2020

الوضع الحقوقي المتردي بإقليم تاوريرت يزداد تدهورا في ظل استغلال المسؤولين لجائحة كورون

 الجمعية المغربية لحقوق الانسان تاوريرت في 28/09/2020

ص ب 223
تاوريرت
الوضع الحقوقي المتردي بإقليم تاوريرت يزداد
تدهورا في ظل استغلال المسؤولين لجائحة كورونا
عقد مكتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بتاوريرت اجتماعا عاديا يوم الثلاثاء 22 شتنبر بمقر الفرع . و بعد استفائه لجدول اعماله و مناقشة اعضائه لعدد من الملفات و القضايا المرتبطة بحقوق الانسان محليا و وطنيا قرر اصدار البيان التالي .
لا زال الفرع يعاني من الحصار و التضييق و لم يتوصل بعد بالحكم النهائي بعد رفض السلطات المحلية تسلم الملف القانوني للجمعية اثر تجديد مكتبه. و قد حددت الجلسة المقبلة بمحكمة الاستئناف الادارية بالرباط يوم 27 اكتوبر 2020 بعدما صدر حكم لصالح الجمعية بالمحكمة الادارية بوجدة في وقت سابق .و قد استغلت السلطات محليا ظروف تفشي فيروس كورونا للتضييف و منع الحركات الاحتجاجية ( التجار و الحرفيين و المعطلين ...) و عدم السماح بتنظيم مختلف الانشطة الثقافية و الاجتماعية و الرياضية و الانتقاء في غلق عدد من المحلات التجارية و المقاهي و المطاعم بمبرر عدم احترام البروتوكول الصحي و الحد من انتشار الوباء . بالمقابل ، عاين الفرع اكتظاظا مهولا امام عدة مؤسسات رسمية كالملحقات الامنية و الادارية و المراكز الصحية و السوق الاسبوعي و بعض المؤسسات التعليمية في تناقض واضح مع ما يروج له المسؤولون.
و علاقة بهذه الجائحة و تداعياتها ، يعرف المستشفى المحلي بالعيون المخصص لاستقبال المصابين ب Covid19 على المستوى الاقليمي وضعا كارثيا يتسم بسوء التسيير و التذبير بالرغم من المجهودات المبذولة من طرف الاطقم الطبية و الممرضين . فحسب شهادات بعض المصابين ، لا يتم التكفل بالمرضى بسرعة نتيجة التأخر الكبير في التوصل بنتائج التحاليل المخبرية مما ادى في الاسابيع الماضية الى تزايد ملحوظ في عدد المصابين خصوصا على مستوى مدينتي تاوريرت و جرسيف
كما ان الوجبات الغذائية ، الرديئة نوعا و القليلة كما – حسب الشهادات المستقاة من المصابين – تقدم في اوقات متأخرة جدا عن موعدها ( وجبة الفطور في حدود الساعة الواحدة زوالا و وجبة الغذاء في حدود الساعة الخامسة مساءا ) مما يزيد من معاناة المصابين عكسا لما يروج له المسؤولون في تصريحاتهم و عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي .
و سجلنا في الفرع المحلي ايضا التأثير السلبي لفيروس كورونا المستجد على الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية لفئة عريضة من المواطنين خصوصا منهم الشغيلة غير المأجورين ( الباعة المتجولون ، الحرفيون ،عمال الموقف ، تجار الاسواق الشعبية ...).فإضافة الى ارتفاع فواتير الماء و الكهرباء و شروط و محدودية او انعدام فرص الشغل ،يعاني المواطنون من محدودية الدخل و قساوة العيش . و في هذا الشأن يذكر الفرع بوفاة احد عمال ( م ب ) بصعقة كهربائية بمعمل للزيتون و مراسلته للمندوب الاقليمي للشغل بتاريخ 07/09/ 2020لاتخاد الاجراء المتعين .
اما فيما يتعلف بقطاع التعليم ، فان الدخول المدرسي عرف ارتباكا واضحا في ظل استمرار جائحة كورونا و تحميل التلاميذ و اولياء امورهم مسؤولية اختيار النمط التربوي الذي يرغبون فيه ( حضوري او عن بعد ) ، علما و ان شروط التدريس عن بعد غير ممكنة بالمرة نظرا لغياب ابسط الوسائل لذلك . يضاف الى هذا عدم احترام البروتوكول الصحي في جل المؤسسات التعليمية الشيء ينذر بإصابة التلاميذ و الاطقم الادارية و التربوية . و نشير في هذا المجال بان المديرية الاقليمية حملت المسؤولية كاملة للمؤسسات التعليمية و جمعيات امهات و اباء و اولياء الامور في توفير كل المواد التي لها علاقة بسلامة المتمدرسين و العاملين بالقطاع . ينضاف الى هذا ، التدبير العشوائي للمديرية الاقليمية في عدد من الملفات كتدبير الفائض و الخصاص و عدم تمكين بعض المؤسسات بالعدد الكافي من الاطر التربوية و الادارية بالخصوص ( ثانوية صلاح الدين الايوبي و مزيان بلفقيه نموذجا )، ناهيك عن تهميش بعض النقابات التعليمية الشريكة و عدم الاخذ بآرائها و مقترحاتها في الكثير من الملفات و القضايا التربوية مما يعمق التوترات بينهما .
و من القضايا التي استاثرت اكثر باهتمام المواطنين في الآونة الاخيرة ، قضية التلوث البيئي بالإقليم . فقد سجل الفرع بارتياح كبير انشغال الكثير من المواطنين ، ان على المستوى المحلي او الوطني او على مستوى المغاربة القاطنين بالخارج ،بالتلوث الخطير لمياه واد زا و واد حمو و الصباب ، الذي اصبح يشكل كارثة بيئية تؤثر سلبا على الحق في الصحة و في بيئة سليمة . جدير بالذكر ان فرع الجمعية بتاوريرت سبق و ان نبه مند تأسيسه في بداية التسعينات عبر مراسلاته و بياناته الى خطورة ما تفرغه الوحدات الانتاجية لمعامل الزيتون و السمك السرية و العلنية من النفايات و مواد سامة تنعكس بشكل كبير على الفرشة المائية و الاشجار و التربية ، و طالبنا في هذا الاطار بضرورة المعالجة القبلية لما تفرزه هذه المعامل .
اما داخل المدينة ، لا زال السكان يعانون من تلوث الهواء المنبعث من مطرح النفايات المتواجد بطريق دبدو و لا سيما في فصل الصيف و ما يصاحب ذلك من حشرات ضارة و روائح كرهة تنضاف لما ينبعث من محطة الضخ المحادية لتجزئة النسيم و الروائح النتنة الصادرة من قنوات الصرف الصحي بحي المسيرة و شارع علال الفاسي و الشارع الذي يتم تهيئته انطلاقا من محطة القطار في اتجاه حي النهضة . اما الحاويات التي توفرها شركة النظافة ، يشتكي السكان من قلة عددها من جهة و صغر حجمها من جهة اخرى .
و بحجة تفشي جائحة كورونا ، تم تعليق مجموعة من المشاريع التنموية و تأهيل المدينة حيث كان لها انعكاس سلبي على الحركة الاقتصادية بشكل عام و الشغل بشكل خاص . و نستحضر في هذا المجال – مرة اخرى – مآل النقل الحضري الذي عجز المسؤولون عن توفيره بعد تجربتين فاشلتين و تعليق تهييئ بعض الشوارع و ازقة المدينة . كما نستغرب من ايقاف منح رخص البناء لبعض المواطنين بكل من التعاونية السكنية " الرياض و واد زا " علما و ان عددا من المستفيدين منحت لهم هذه الرخص مما يفوت مرة اخرى فرصة الانتعاش الاقتصادي بالمدينة . اما المستشفى الاقليمي الذي وعد ببنائه المسؤولون لا زال متعثرا في الوقت الذي يعرف فيه المستشفى الحالي و المراكز الصحية اكتظاظا مهولا و نقصا حادا في الاطر الطبية و التمريضية و كدا التجهيزات الاساسية . و قد عرت جائحة كورونا على الوضع الصحي المتردي و ابانت بان الحق في الصحة و التطبيب لا زال بعيد المنال. و يضاف الى هذا مركز تصفية الدم لمرضى القصور الكلوي ، الذي يشتكي مرتدوه من قلة الاطر الطبية و التمريضية المشرفة عليه و اهتراء آلات تصفية الدم ، و قد عاين الفرع في هذا الصدد عدة حركات احتجاجية للمرضى و عائلاتهم .
و تأسيسا على ما سبق يعلن فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بتاوريرت ما يلي :
• تنديده باستمرار السلطات رفض تسلم الملف القانوني للجمعية و التضييق على انشطته و منعه من استغلال القاعات العمومية .
• تنديده باستغلال السلطات المحلية لظروف جائحة كورونا و منع الحركات الاحتجاجية و مختلف الانشطة الثقافية و الاجتماعية و الرياضية .
• مطالبته بفتح تحقيق بخصوص المستشفى المحلي بالعيون المخصص لاستقبال المصابين بفيروس كورونا المستجد و الذي يعرف اختلالات على مستوى التسيير و الاستقبال و التغذية .
• مطالبته بتوفير الاطر الطبية و التمريضية الكافية بمركز تصفية الدم لمرضى القصور الكلوي و تجديد المعدات و التجهيزات المهترئة المستعملة حاليا .
• تحميله مسؤولية التلوث البيئي الخطير لواد زا و الصباب للسلطات المحلية و المجالس المنتخبة التي و قفت عاجزة مند سنين عن ايجاد الحلول المناسبة لمنع هذه الكارثة البيئية و ضمان الحق في الصحة و بيئة سليمة للمواطنين .
• تثمينه لمجموع الخطوات و الحملات التحسيسية التي تقوم بها مجموعة من المواطنين و الاطارات على المستوى الوطني و الدولي للحد من التلوث البئي لواد زا و الصباب و حمل المسؤولين على ايجاد حلول مناسبة لذلك .
• مطالبته للمديرية الاقليمية للتعليم بتوفير العدد الكافي من الاطر التربوية و الادارية بالخصوص و تمكين المؤسسات التعليمية بمستلزمات الوقاية من فيروس كورونا ضمانا لسلامة المتمدرسين و كل العاملين بالقطاع .
• مطالبته للمسؤولين على الشأن المحلي بإيجاد حلول سريعة و منصفة لاستئناف عملية البناء بكل من تعاونية " الرياض و واد زا" و تأهيل المدينة للمساهمة في الحد من البطالة .
• يجدد تضامنه المبدئي و اللامشروط مع كافة المعتقلين بكل من جرادة و الريف و بني تجيت و يطالب بإطلاق سراحهم و سراح كل معتقلي الراي.
• يندد بكل اشكال التطبيع السري و العلني مع الكيان الصهيوني و يؤكد تضامنه المبدئي مع الشعب الفلسطيني البطل .
عن المكتب


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق