بين عبد الرحمان عاجي وفرع بني ملال للجمعية المغربية لحقوق الانسان - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الاثنين، 19 أكتوبر 2020

بين عبد الرحمان عاجي وفرع بني ملال للجمعية المغربية لحقوق الانسان

 بعد اطلاعي صبيحة اليوم 19أكتوبر 2020 على البلاغ الذي صدر عن مكتب فرع بني ملال للجمعية المغربية لحقوق الانسان يوم 18 أكتوبر 2020 الذي تضمن جوابا (أو بالأحرى ردا) على طلب المؤازرة الذي تقدمت به يوم 09 أكتوبر 2020 باسم عائلتي و نيابة عن أخي عبدالعزيز عاجي المعتقل بالسجن المحلي ببني ملال ، الطلب الذي اعتقدت في تقديري الشخصي (و لي الحق في ذلك) لم يعد ذا جدوى فسحبته بتاريخ 16 أكتوبر 2020 تزامنا مع انعقاد اجتماع مكتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان ، الاجتماع الذي علمت أنه كان خلص من جملة ما خلص اليه أنه سيتم استدعائي لمزيد من التوضيحات بخصوص قضية اعتقال أخي (الشيء الذي لم يتم ) ، لهذا كله أجدني مجبرا للادلاء بالتوضيحات التالية باسم طالبي /ساحبي المؤازرة ،تنويرا لكل متتبعي هذا الملف:

1- الطلب تقدمت به للجمعية يوم 09 أكتوبر الجاري و ليس يوم 16 ،كإطار حقوقي مناضل و مكافح تبنيت جملة و تفصيلا مواقفه و دافعت عنها بكل قناعة و تفان و لا أزال ، و الساحة و الميدان يشهد لي بذلك، و هي مسألة مبدأ بالنسبة لي و لا أحد يقينا بموفوره أن يعتقد عكس ذلك.
2- أعلن أنا عبدالرحمان عاجي ،بكل تقدير و احترام لمواقف الجمعية و أدبياتها و أعرافها أنه أسيء فهمي -عن قصد أو عن غير قصد- و عليه فما قد فهمه البعض من أعضاء المكتب المحلي أنه اساءة مني للجمعية كإطار عار عن الصحة و تعوزه الأدلة و المعطيات في الميدان ...و على الرغم منه فأنني بكل روح مسؤولية و بكل روح نضالية أعتذر عن كل فعل رآه أعضاء من المكتب اساءة في حق الجمعية ، لقناعتي الراسخة بأن الجمعية أكبر من أن يساء اليها بتدوينة أو ما شابه ، مع احتفاظي بحقي في توضيح ما يلزم توضيحه عند أوانه .
3- أن لجوئي للجمعية لم يكن بدافع الفصل في النزاع القائم بين أخي و عمتي لكن بهدف مساندتي و عائلتي للوقوف في وجه جبروت الدرك و فقط ، و عليه كان على المكتب تحري الدقة و "المهنية" للبث فيه و ألا يسقط فيما سقط فيه مما دبج في مطلع البلاغ .
4- أما كان -بعد سحبي لطلب المؤازرة - يكفي المكتب أن يحفظ الملف في الحفظ أو على أقصى تقدير أجابتي بشكل شخصي دون اصدار بلاغ ، أم أنه تحكمت في بعض الأعضاء انفعالات و ردود أفعال فقدوا السيطرة عليها و بات كل همهم الاقتصاص مني و كأني جاني .
5- أتعجب و أتأسف ،كيف لطالب مؤازرة (ليكن من يكن غيري) أن يتعرض للتنديد و الشجب من طرف حقوقيين عوض شجب المطلوب ضده المؤازرة (في سابقة من نوعها في أعراف الجمعية) الذي باتت الساكنة المحلية بسيدي جابر تتداول جهرا تعدد خروقاته لحقوق الانسان بتعدد ضحاياه.
6- أثار انتباهي أن هناك البلاغ الرسمي الصادر عن المكتب و هناك بلاغات أخرى تضمنتها تدوينات أحد أعضائه دون سواه ،حيث تجند لوحده بنبرة كلها تعالي و بلغة المانع الجامع الذي يمتلك الحقيقة كل الحقيقة بخصوص هذا الملف ، بطريقة أوحت الي و كأنه وصي على المكتب ، قلت تجند للرد على كل من اختلف معه في الرأي ، و وصل حد القول أنه يحضر على من ليس منخرطا أن يبدي رأيه في الموضوع متناسيا أن الجمعية اطار جماهيري منفتح على الجميع و خاصة في وجه مناضلين معروفون بنضاليتهم في حركة 20فبراير و كل الحركات الاحتجاجية بموقع بني ملال بل و نجدهم أول من يلبي نداءات الجمعية للخروج في مسيرات و احتجاجات.
مع خالص تحياتي النضالية للجمعية المغربية لحقوق الانسان محليا و وطنيا و خالص التقدير و الاحترام لشرفائها و شريفاتها و هم و هن كثر .
تقبلوا رفاقي رفيقاني بالمكتب المحلي توضيحاتي و ملاحظاتي التي تنم عن غيرتي عن اطاركم /اطارنا جميعا الذي نفتخر بمن أسسوه و من سقطوا شهداء في حضرته و من يكابدون و يعانون من أجل استمراره منارة لحقوق الانسان مع كل الاكراهات ما ظهر منها (الكراء، الضو، الماء ، تجهيزات المقر ، مصاريف المؤازرات و اللقاءات و الأنشطة المختلفة..) و ما بطن .
عبد الرحمان عاجي عن عائلة عبدالعزيز عاجي المعتقل بالسجن المحلي ببني ملال ظلما و عدوانا

تساؤلات حول بلاغ مكتب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببني ملال:
أهكذا تكون المؤازرة الحقوقية؟
أ تكون بالتنديد و السجب خصوصا في حق مناضل معروف بديناميته و كفاحيته أم هي فرصة العمر لقطع الطريق أمام كل من يخالف أجندات معينة؟
أ هكذا ستشيع حقوق الإنسان في كونيتها و شموليتها بالمنطقة؟
إن لم تستح فقل ما تشاء!!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق