الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع العيون – الصحراء – بيان حول الأحداث التي تشهدها مدينة العيون منذ يوم الجمعة 13 نونبر 2020 - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الأحد، 22 نوفمبر 2020

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع العيون – الصحراء – بيان حول الأحداث التي تشهدها مدينة العيون منذ يوم الجمعة 13 نونبر 2020

 الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

فرع العيون – الصحراء –
بيان حول الأحداث التي تشهدها مدينة العيون منذ يوم الجمعة 13 نونبر 2020
بالتزامن والأحداث المتسارعة والمقلقة التي تشهدها منطقة الكركرات، إندلعت بمدينة العيون مساء يوم : الجمعة 13 نونبر 2020 مواجهات بين القوات العمومية والمتظاهرين الذين حاولوا تنظيم وقفات احتجاجية سلمية.
وهكذا عاين مكتب فرع الجمعية بالعيون منذ زوال يوم : الجمعة 13 نونبر 2020 انتشار قوات أمنية ومجموعات من القوات المساعدة بكثافة في أغلب أحياء وشوارع وأزقة مدينة العيون العليا بشكل أدى إلى فرض حالة طوارئء غير معلنة، بحيث تم تطويق أحياء بكاملها وشوارع وساحات بسيارات الشرطة والقوات المساعدة، في حين انتشرت مجموعات من رجال الشرطة بزي رسمي وبزي مدني وعناصر من القوات المساعدة بالساحات والأزقة وعلى طول شارع السمارة ( الشارع الرئيسي بالمدينة ) .
ورغم حالة التطويق الأمني الشديد ، تمكن مجموعة من المواطنين أغلبهم شباب ونساء من التظاهر والاحتجاج سلميا، ليواجهوا مباشرة بقمع شديد من طرف القوات العمومية التي استخدمت ضدهم القوة المفرطة والعنف الشديد، مما أدى إلى اندلاع مواجهات بين المتظاهرين والقوات العمومية انتقلت إلى أغلب أحياء المدينة .
ولا زالت الأحداث وتجدد المواجهات مستمرة طيلة أيام الأسبوع، بحيث لوحظ مضاعفة التواجد الأمني بالأحياء والشوارع التي شهدت تجدد المواجهات.
هذا الوضع نتجت عنه انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان مارستها مختلف تشكيلات القوات العمومية ضد المواطنين سواء كانوا محتجين ومتظاهرين أو مواطنين صادف تواجدهم في أماكن الاحتجاجات والمواجهات، وفي هذا الإطار سجل مكتب فرع الجمعية :
- لجوء القوات العمومية ( شرطة وقوات مساعدة ورجال وأعوان السلطة ) إلى حصار أحياء وشوارع بالمدينة، ومنع التنقل والتجوال بها عن طريق نشر حواجز و تشكيلات أمنية راجلة وسيارة.
- لجوء القوات العمومية للعنف المفرط والشديد في مواجهة المواطنين المحتجين المتظاهرين وذلك بمواجهة متظاهرين سلميين بقمع شديد، واستهدافهم بالضرب بالهراوات والعصي على مختلف أنحاء الجسم والتعنيف الشديد والمفرط ..
- لجوء القوات العمومية إلى شن حملات اعتقالات واختطافات طالت نساء و شبابا وأطفالا قصر.
- اقتحام المنازل ليلا وخارج أي ضوابط قانونية واعتقال واختطاف أطفال وشباب وتعنيف المواطنين والعبث بالممتلكات.
- لجوء بعض المتظاهرين إلى رشق سيارت الشرطة والقوات المساعدة بالحجارة في حين سجل أيضا لجوء عناصر الشرطة والقوات المساعدة إلى رشق المتظاهرين والمنازل بالحجارة.
- إشهار بعض رجال الأمن بزي مدني لأسلحتهم في مواجهة المتظاهرين وفي مواجهة مواطنين عزل لبث الرعب فيهم وترهيبهم.
- اعتقال واستنطاق وسوء معاملة أطفال قصرداخل مراكز الشرطة ، في غياب للمساطر القانونية المؤطرة للتعامل مع الأطفال القصر.
- استهداف النساء والأطفال القصر بالضرب وبالاعتقال.
وإذ يسجل مكتب فرع الجمعية هذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وينبه إلى خطورة استمرارها يؤكد :
- تزامن هذه الأحداث والتطورات المتسارعة والمقلقة التي شهدتها منطقة الكركرات بارتباط بتداعيات ملف النزاع حول الصحراء.
- استمرار الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي تطال وضعية حقوق الإنسان والمرتبطة بتداعيات النزاع حول الصحراء، وفي هذا الإطار يجدد مكتب فرع الجمعية بالعيون التذكير بموقف الجمعية المغربية لحقوق الإنسان من النزاع حول الصحراء المعبر عنه من خلال البيان الختامي للمؤتمر 12 للجمعية المغربية لحقوق الإنسان المنعقد مؤخرا ، والذي جددت من خلاله : التعبير عن استيائها من استمرار هذا النزاع، منذ عشرات السنين، مع ما نتج عنه من ضحايا ومآس إنسانية، وإهدار للطاقات الاقتصادية، وعرقلة لبناء الوحدة المغاربية المنشودة، مؤكدة في نفس الوقت على موقفها بشأن الحل الديمقراطي والفوري للنزاع، والتصدي لكافة الانتهاكات الناتجة عن النزاع مهما كان مصدرها.
-استمرار تمتيع منتهكي حقوق الإنسان من الأمنيين ومن مختلف القوات العمومية من الإفلات من العقاب وعدم تفعيل الشكايات المقدمة للنيابة العامة من طرف الضحايا، وهو ما يشجع منتهكي حقوق الإنسان على ارتكاب المزيد من الجرائم ضد المواطنين، وفي غياب تام لتحقيق العدالة والإنصاف.
إن مكتب الفرع وهو يتابع هذه التطورات الخطيرة وما نتج عنها من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان مست كافة الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية :
* يندد وبشدة بالاستعمال المفرط للقوة من طرف القوات العمومية في مواجهة تظاهرات واحتجاجات سلمية.
* يتضامن مع كافة ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان.
*يطالب بفك الحصار الأمني المضروب على أغلب أحياء مدينة العيون العليا بعد استقدام أعداد كثيرة من عناصر القوات العمومية ونشرها بأغلب أحياء المدينة.
* يطالب بضمان حق المواطنين في التظاهر والاحتجاج السلمي والتعبير عن الرأي كما هو منصوص عليه في المواثيق والعهود الدولية لحقوق الإنسان.
* يجدد مطلب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ومطلب العديد من المنظمات الدولية لحقوق الإنسان بالتعجيل بخلق آلية أممية مستقلة لمراقبة والتقرير عن أوضاع حقوق الإنسان بمنطقة الصحراء.
* يجدد مطلبه المتكرر بفتح تحقيق نزيه شفاف ومن جهة محايدة حول التدخلات الأمنية العنيفة ضد المواطنين وكافة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف القوات العمومية خلال التدخلات الأمنية ضد مختلف الاحتجاجات والتظاهرات التي تشهدها مدينة العيون عادة بالتزامن وتطورات النزاع حول الصحراء، وترتيب الجزاءات عنها بعيدا عن تمتيع مسؤولي وعناصر القوات العمومية من الإفلات من العقاب وضمانا لحق الضحايا والإنصاف والعدالة.
ملحق بأهم مظاهر الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي تمكن مكتب فرع الجمعية بالعيون من رصدها :
* إهمال طبي ورفض تقديم العلاج للنقابي والمدافع عن حقوق الإنسان الأب : بمبا الشريف لفقير من طرف مستشفى بلمهدي بالعيون أين تعرض للإهمال والمماطلة و نظرا لخطورة حالته نتيجة إصابته بكسر مزدوج على مستوى الحوض وضرورة خضوعه لعملية جراحية مستعجلة تم نقله إلى المستشفى العسكري الثالث بالعيون حيث تعرض مجددا للإهمال و الامتناع عن تقديم العلاج له نتيجة تدخل وضغط أجهزة أمنية على إدارة المستشفى من أجل منعه من تلقي العلاج وهو ما يعتبر خرقا خطيرا وانتهاكا للحق الطبيعي في العلاج .
* إقتحام المنازل :
إقتحام منزل: عائلة أهل الكركار فجرا ( 05 صباحا ) بحي الفتح من طرف عناصر أمنية بالعيون واعتقال ابنها : أحمد الكركار( 19 سنة) بعد تعريضه وعائلته للعنف . وقد أفادت والدته أن ابنها نقل من مفوضية الشرطة إلى مستشفى بلمهدي مرتين وأنها تخشى عليه من تعرضه للتعذيب.
- اقتحام مجموعة من المنازل :
منزل عائلة أهل خطاري بلعمش بزنقة الشريف الراضي
منزل عائلة الإسماعيلي محمد بزنقة الشريف الراضي
منزل عائلة لارباس ولد الحبيب بحي معطى الله
منزل عائلة محمد أخنافر بحي معطى الله
منزل عائلة شيغالي ودان بحي معطى الله
منزل عائلة أهل داهي بحي معطى الله
منزل عائلة ميارة المجاهيد بحي الباطيمات الحمر
منزل عائلة بوجمعة كزيزة بحي الفتح
منزل عائلة أهل علي ولد زين الدين بحي الفتح
منزل الشريف ابراهيم بخيل بحي العودة
منزل محمد هدي بحي العودة .
* الإعتقالات والإختطافات :
- تعرض مجموعة من الشباب والأطفال للإعتقال والإختطاف:
- اعتقال التلميذة القاصر: حياة سيديا الدية ( 12 سنة ) من داخل إعدادية النهضة بالعيون بسبب ارتدائها لزي شبه عسكري، ودون إخبار عائلتها تم نقلها لمقر ولاية أمن العيون أين تعرضت لاستنطاق وترهيب نفسي وتحقير كما تعرضت للإعتداء الجسدي واللفظي مع إرغامها على التعبير عن قناعات سياسية حول النزاع في الصحراء كترديد أن الصحراء مغربية
- اختطاف الشاب : المحفوظ حما سيدي ( 19 سنة ) للإختطاف من طرف عناصر أمنية بحي الدويرات وتعريضه للعنف الجسدي
- إعتقال الشبان : أحمد حيدار(19سنة ) – لغزال مصطفى (23 سنة ) – ابراهيم أندور ( 23 سنة ) – يوسف بوكلبة ( 21 سنة ) بشارع الطنطان من طرف عناصر الأمن.
- اعتقال الشاب : عالي ودان ( 23 سنة ) بحي معطى الله
- اعتقال الطالب : زكرياء الدويه بشارع السمارة
- تعريض الطفل القاصر : سيد أحمد الراكب لعروصي ( 11 سنة ) لإعتداء جسدي من طرف عناصر أمنية بحي القدس نتج عنه إصابة خطيرة على مستوى العين اليمنى
تعريض المواطن : سعيد هداد من ذوي الإعاقة للإعتداء الجسدي بشارع السمارة من طرف عناصر أمنية.
- رشق منزل المواطنة : غلى بارا عجنة ( 45 سنة ) للرشق بالحجارة من طرف عناصر أمنية
- إستهداف النساء بالعنف الجسدي وبالإعتداء اللفظي ومن بين الضحايا اللواتي تعرضن لإنتهاكات نذكر:
إيزانة أميدان – نجاة أخنيبيلة – الصالحة بوتنكيزة – فاطمتو الجيرش – محفوظة لفقير – حدهم أزريكنات – أهديها حيمودة – حدهم فريك – مكبولة حماد –
عن مكتب فرع الجمعية
العيون في : 22/11/2020


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق