جاري تحميل ... مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

إعلان الرئيسية

أخبار عاجلة

إعلان في أعلي التدوينة

حركة عشرين فبراير بالقصر الكبير /المنع المزدوج

لم يحز في قلبي مظاهر القمع والبولسة للمكان الذي انطلقت منه حركة عشرين فبراير بالقصر الكبير ( لان هذا الفعل من صميم ممارسة هذه الأجهزة) والذي كان من المفترض أن يحتضن وقفة سلمية رمزية تخليذا لذكرى انطلاق هذا الحراك العشريني الذي غير مفهوم السياسة في هذه العشرية وغير ايقاع تطور المغرب ...
ما حز في قلبي هو نوع جديد من أمراض السياسة في المدينة ... غياب الإطارات الداعية إلى الوقفة بمبرر المنع...واستمرار نفس المنطق في عدم تحمل المسؤولية لدرجة أن الكل ينتظر ثلاثة أو أربعة مناضلين/ت في ان يتحملوا المسؤولية، لا أحد يملك خطة لا أحد يملك القدرة على الفعل أو المبادرة .... الكل ينتظرك .... فاذا ما نجحت الوقفة ومرت في جو سلمي صرنا أبطالا .... واذا تدخل القمع أصبحنا انتحاريين ومجرد صبية ومسمعوش الهضرة ... وكايديرو فيها غير هما اللي فاهمين ...
تحية لكل الوجوه المبدئية والمكافحة التي كانت مستعدة لتخليد الذكرى وأسطر على المبدئية واقول لهم ولي وللعالم أننا لم نقمع من طرف المخزن وفقط لقد قمعنا كذلك من طرف المدركين للقضية اولئك الذين لا عذر لهم للغياب والصمت والتواطؤ.





اليوم بمدينة القصر الكبير إنزال أمني مكثف من أجل منع وقمع الوقفة الاحتجاجية تخليدا للذكرى العاشرة لانطلاق حركة 20 فبراير المجيدة والتي تتزامن مع اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، والمطالبة بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي بالمغرب، التي دعت إليها الإطارات الديمقراطية بالمدينة. وتطويق جميع ساحات المدينة ( ساحة علال بن عبد الله، ساحة مولاي المهدي، ساحة سيدي بوحمد) . حرية التعبير خط أحمر.
************************
القصر الكبير في : 21•2•2021
فدرالية اليسار الديموقراطي
الهيئة المحلية بالقصر الكبير
الكونفدرالية الديموقراطية للشغل
الاتحاد المحلي القصر الكبير
بيان تنديدي
على إثر منع السلطات المحلية بالقصر الكبير للوقفة الاحتجاجية التي دعت اليها فدرالية اليسار الديموقراطي والكونفدرالية الديموقراطية للشغل إلى جانب الهيئات المناضلة بالمدينة تخليدا للذكرى العاشرة لحركة عشرين فبراير والتي كان مقررا تخليدها يومه الأحد بساحة علال بن عبد الله على الساعة السادسة مساء .تعلن الهيئة المحلية لفدرالية اليسار الديموقراطي بالقصر الكبير والكونفدرالية الديموقراطية للشغل الاتحاد المحلي للرأي العام المحلي والوطني مايلي:
تنديدنا بقرار منع الوقفة الاحتجاجية المطالبة بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية .
- نؤكد أن تخليد ذكرى عشرين فبراير لا يستمد مشروعيته من الذاكرة والتاريخ بقدر ما يعبر على أن قوس حركة عشرين فبراير لا يمكن اغلاقه من خلال الاستمرار في ضرب الحقوق والحريات أو من خلال قرارات المنع والقمع والتضييق وأن حركية عشرين فبراير لا زالت مستمرة وتتمظهر عبر اشكال وتعبيرات نضالية متعددة ولا يمكن توقيفها بدون الاستجابة للمطالب الاجتماعية الملحة بالاضافة للتراجع على خيار السلطوية والاستبداد في المجال السياسي .
- نجدد تأكيدنا على تشبتنا بتوحيد الجهود بين كافة الاطارات المناضلة بالمدينة لتطوير ادائنا وفق ما تمليه مصالح المواطنين والمواطنات التي نناضل لخدمتها ونضحي من أجلها بجهودنا وامكانيتنا البسيطة على درب المطالبة بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية
المجد والخلود لشهداء حركة عشرين فبراير
الحرية لكافة المعتقلين السياسيين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *