حزب العمال بيان في الذكرى 72 لنكبة فلسطين - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الجمعة، 15 مايو 2020

حزب العمال بيان في الذكرى 72 لنكبة فلسطين

حزب العمال
بيان
في الذكرى 72 لنكبة فلسطين
تمرّ اليوم الذكرى 72 لإعلان قيام دولة العصابات الصهيونية يوم 15 ماي 1948 استنادا على القرار الجائر والقهري لمنظمة لأمم المتحدة عدد181 الذي قسّم فلسطين بين أهلها ومحتليها الصهاينة. تأتي هذه الذكرى وشعب فلسطين مازال يكافح بعناد وصبر من أجل إحقاق حقوقه غير القابلة للتصرف في العودة وتقرير المصير وبناء الدولة المستقلة على أرضه التي وقع احتلالها سنة 1948 وسنة 1967 وبعدها. تأتي هذه الذكرى والعربدة الصهيونية تتصاعد مسنودة بالدعم اللامشروط للامبريالية وخاصة الأمريكية التي حوّلت مقر سفارتها إلى القدس في استفزاز وتحدي غير مسبوق لمشاعر الفلسطينيين والعرب وكل أنصار السلام في العالم وللقرارات الدولية في حد ذاتها، كما تتصاعد بالسعي المحموم إلى تنفيذ "صفقة القرن" والاستعداد لضمّ أراضي جديدة من الضفة الغربية وغور الأردن من قبل الحكومة الصهيونية الجديدة مسنودة بالتواطؤ والصمت العربي الرسمي وخاصة من أنظمة الخيانة والعمالة في الخليج التي تكرس التطبيع والتبعية الفجة للامبريالية والصهيونية.
إنّ حزب العمال الذي يذكّر بموقفه الرافض للقرار 181 القاضي بتقسيم فلسطين باعتباره قرارا استعماريا وظالما، وإذ يستحضر النضال المرير لشعب فلسطين في الأراضي المحتلة وفي مخيمات الشتات وفي المنافي، وإذ يتابع بدقة تطور الوضع في فلسطين المحتلة وخاصة الشروع في تنفيذ بنود "صفقة القرن"، فإنه:
- يحيي النضال الوطني الفلسطيني المتواصل منذ أكثر من سبعين عاما جيلا بعد جيل دفاعا عن الاستقلال والتحرر والعودة وبناء دولة فلسطين العربية الديمقراطية العلمانية وعاصمتها القدس.
- يحيّي الحركة الوطنية الفلسطينية التي بنضالها وببندقيتها المقاتلة وبحركتها الأسيرة المناضلة فرضت قضية فلسطين وأبرزت نضال شعبها الباسل ضد آلة الدمار الصهيونية، قضية تحرج ضمير العالم وتضع تحت الاختبار كل مقولات المغالطة الامبريالية.
- يهيب بمختلف القوى الوطنية الفلسطينية بأن تكرس تعهداتها لانطلاقة جديدة تعمل على قبر واقع الانقسام والتشتت والشروع في تكريس الوحدة على قاعدة الحدّ الأدنى الوطني باعتبارها شرطا لا غنى عنه للنصر والتحرير.
- يدين انخراط الأنظمة العربية في مساعي تصفية القضية الفلسطينية والتواطؤ في تنفيذ بنود "صفقة القرن" بما فيها تحويل السفارة الأمريكية للقدس وقضم أراضي جديدة والتلويح بالضم النهائي للجولان المحتل، وكذلك بالسعي المحموم إلى التطبيع والعمل على فرضه وتمريره عبر موجة منظمة من البرامج والمسلسلات الرمضانية تبث في تلفزات أنظمة الخليج.
- يدين الاعتداءات الصهيونية المتتالية على سوريا في ظل صمت وتواطؤ لأنظمة العمالة العربية ولجامعتها ولمجمل منظمات القرار الدولي.
- يجدد دعوته بسن قانون لتجريم التطبيع مع العدو الصهيوني، ويتوجه لكل القوى الوطنية والتقدمية في تونس والوطني العربي والعالم أن تفعّل كل أشكال الإسناد للقضية الفلسطينية، وخاصة التشهير والفضح والمقاطعة للكيان الصهيوني ممثل النازية الجديدة، وبصفة مباشرة من أجل إطلاق سراح كافة الأسيرات والأسرى في السجون الصهيونية المهددين بالموت الفعلي بسبب وباء الكورونا الذي تعمل مصالح السجون الصهيونية على انتشاره بين الأسرى .
*المجد للمقاومة والحرية لفلسطين
*تسقط الصهيونية والامبريالية وأنظمة العمالة العربية
حزب العمال
تونس في 15 ماي 2020


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق