الجمعية المغربية لحقوق الإنسان-فرع تطوان- تطور الحالة الوبائية بالمدينة - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الأربعاء، 17 يونيو 2020

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان-فرع تطوان- تطور الحالة الوبائية بالمدينة



تابعنا في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان-فرع تطوان- تطور الحالة الوبائية بالمدينة منذ البداية، و أصدرنا في الموضوع بمناسبة اليوم العالمي للصحة بيان إعتراف بمجهودات الاطر الصحية و قمنا من خلاله بدق ناقوس الخطر الذي يحيط بقطاع الصحة في بلادنا ،وإستمرينا في ذلك حتى سجلت المدينة انتصارها محققة صفر حالة اصابة بفيروس كوفيد 19 المعروف بكورونا،لكن كان للمسؤولين بالمدينة رأي اخر ، فبعد ان تنفست ساكنة المدينة الصعداء،و بعد التضحيات الجسام التي قدمتها الأطر الصحية بالمدينة،ابت شركة الرونو الفرنسية فرع المغرب ومسؤولو المدينة الا ان يعودوا بمدينة تطوان الى نقطة الصفر،حيث تم تسجيل اصابات متزايدة كل يوم،وبشكل سريع ومخيف ليصل قبل كتابة هذه الاسطر إلى 33 حالة معظمها عمال وعاملات بالشركة المذكورة ،الأمر الذي يكشف زيف الشعارات التي تتغنى بها الدولة في القنوات الاعلامية،على ان الإجراءات الوقائية في الوحدات الصناعية، مجرد سراب تبدده الأرقام المسجلة والمتزايدة في عدد المصابين بهذا الفيروس،وبدل ان يجد المسؤولون حلولا ناجعة لمحاصرة هذه البؤرة النشيطة، إرتأوا ان يقومو بترحيل المصابين لمستشفى اخر خارج المدينة،ان هذا الاجراء ماهو الا هروب للأمام و تنصل من المسؤولية اتجاه هذه البؤرة التي تهدد الصحة العامة للساكنة.
اننا في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان اذ نحيي ساكنة مدينة تطوان على التزامها بالحجر الصحي
والأطر الصحيةعلى تحمل مسؤوليتها الكاملة لمواجهة هذا الوباء، وهذا ما يعكسه وصول المدينة لصفر حالة قبل اسابيع.
ندعو الى:
1- الإستمرار في اخذ الحيطة والحذر واحترام شروط الوقاية التي حددتها وزارة الصحة.
2- نستغرب من هذا الصمت المريب للمسؤولين على صعيد المدينة والاقليم والجهة على هذه البؤرة النشيطة وعدم توضيح اي شيء للراي العام للمدينة .
3- دعوة المسؤولين بالمدينة الى ايجاد حلول ناجعة لمحاصرة هذه البؤرة النشطة بشكل عاجل
4- تأكيدنا على ان عدم محاصرة هذه البؤرة الصناعية ماهو الا استهتار بصحة المواطنين وتهديد لسلامتهم الصحية
5- ايماننا ان صحة المواطنين اغلى بكثير من تراكم الارباح للشركات والوحدات الصناعية وليس على الساكنة ان تدفع ثمن هذا الاستهتار .
6- تجديد مطالبتنا الدولة بصيانة كل الحقوق الشغلية للعاملات و العاملين بالمصنع .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق