جعلوني مدمنة وأدخلوني السجن.. ظهور مفاجىء وصادم لنجمة التسعينات "صباح سالم" - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

السبت، 25 يوليو 2020

جعلوني مدمنة وأدخلوني السجن.. ظهور مفاجىء وصادم لنجمة التسعينات "صباح سالم"

جعلوني مدمنة وأدخلوني السجن.. ظهور مفاجىء وصادم لنجمة التسعينات "صباح سالم"

صدمة شعر بها الجمهور بعد رؤيتهم لما حل بنجمة التسعينيات السورية صباح السالم إذ ظهرت الفنانة الحسناء مؤخرًا وبدت عليها معالم التغير الشديد بفعل العمر والسجن بعد ان كان قطاع واسع من الجمهور يعتقد بوافاتها وتروي السالم في لقاء صحفي ما حل بها والظلم الذي لحق بها وحوّلها من نجمة حسناء وصيدلانية ناجحة الى مدمنة مخدرات محكومة بالإعدام تنتمي السالم الى احد قرى مدينة حمص الواقعة وسط البلاد تخرجت من كلية الصيدلة بجامعة دمشق وعملت بالفن كهواية بهذه الأثناء تابعت عملها كصيدلانية في احد معامل الادوية الكبرى تقول أنها خلال عملها بالصيدلة كشفت صفقات فساد في المعمل ما دفع أحد المديرين لدس الهيروين لها بالقهوة عبر عملاء له وبقيت كذلك حتى اصبحت مدمنة وصاروا يقايضون الهيروين معها بالمال وبسكوتها بدأت صحتها تتراجع عام بعد عام ثم وقعت بقبضة ضابط من ادارة مكافحة المخدرات والذي قايضها بدوره باقامة علاقة حميمة او الايقاع بها وعند رفضها تلك العلاقة أسند لها الضابط المذكور تهم تصنيع المخدرات وقُدّمت للمحاكمة وحُحكمت بالإعدام ثم تم تخفيف الحكم الى المؤبد ثم نزل الى ثمان سنوات خرجت السالم من السجن وهي بحالة مزرية وعادت الى قريتها بمدينة حمص وتقيم عند أقربائها حاليًأ منذ قرابة الشهرين تحاول ان تبدء حياتها التي ضاعت ناشدت زملائها الفنانين اسناد دور لها حتى تستطيع أن تتابع حياتها وتعيش شاركنا برأيك كيف يمكن لصباح أن تبدء من جديد؟


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق