الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع الجديدة بيان حول تدمير جزء من معالم نهر أم الربيع بناحية خميس متوح - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الثلاثاء، 25 أغسطس 2020

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع الجديدة بيان حول تدمير جزء من معالم نهر أم الربيع بناحية خميس متوح

 الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

فرع الجديدة


 بيان حول تدمير جزء من معالم نهر أم الربيع بناحية خميس متوح


 بناء على طلبات المؤازرة التي توصل بها مكتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالجديدة من طرف مجموعة من الفلاحين المتضررين  من إحدى الشركات  التي أحدثت  أضرارا بليغة بهم، والقاطنين بدواوير (  سيبوب، القرابزة .....)، التابعة لجماعة سيدي علي بن يوسف بناحية خميس متوح قيادة أولاد افرج، إقليم الجديدة، انتقل مكتب الفرع  إلى عين المكان وقام بالمعاينة والاتصال بالسكان  المتضررين، ووقف، بالفعل، على هول الدمار الذي الحقته إحدى الشركات الخاصة باستغلال مقلع للحجارة، من خلال التخريب الذي أحدثته آلياتها بالطرق المحادية للنهر وكذا بأشجار الكروم والزيتون...، بالإضافة إلى زوابع الغبار التي تتطاير أثناء مرور شاحناتها بعين المكان، علاوة على توسيع مجرى النهر وإحداث حفر عميقة بداخله يتجاوز عمقها  عشرة  أمثار، والتي أودت، إلى حدود تحرير  هذا البيان، بوفاة أزيد من ثمانية أشخاص، ثلاثة منهم من أسرة واحدة. وقد تسبب كل ذلك في ركود مياه الوادي في بعض المناطق وتغيير اتجاه مجراه، وهو ما أدى إلى تغيير خطير في معالم نهر أم الربيع، ضدا على القوانين الدولية والوطنية المتعلقة بحماية البيئة، حيث نتج عن ذلك حرمان ساكنة الدواير المذكورة من التواصل مع أهاليهم في الضفة الأخرى، إضافة إلى حرمانهم من الاستفادة من مياه النهر التي  تشكل مصدرا وحيدا لتزودهم بمياه الشرب والسقي وتوريد الماشية، كل هذا يجري أمام صمت مريب للسلطات المختصة وأجهزتها المحلية  التي اختارت لغة التواطؤ مع صاحب الشركة  وتهديد الساكنة حينما طالبت بحقوقها. 

و مكتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إذ يقف على حجم الخسارة والضرر الذي لحق  بالسكان جراء ما تم ذكره، فإنه يعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي: 

- تضامنه التام والمطلق واللامشروط مع ساكنة المنطقة؛

- إدانته للتواطؤ المكشوف للسلطة مع الشركة و كذا لأسلوب التهديد و الترهيب الذي يمارسه قائد المنطقة في حق المواطنين المتضررين؛ 

- مطالبته للسلطات المختصة من وزارة الفلاحة وإدارة المياه والغابات ووزارة الداخلية وعمالة إقليم الجديدة، وكافة الجهات ذات الصلة، للتدخل الفوري لإيقاف تدمير البيئة و تغيير مجرى ومعالم نهر أم الربيع وكذلك نهب واستنزاف ثروات المنطقة؛

- مطالبته، كذلك، بوقف كل المتابعات والاستدعاءات الاستفزازية في حق الساكنة في محاولات مشبوهة لثنيهم عن المطالبة بحقوقهم، 

- عزمه إتخاذ كل الأشكال النضالية بمعية السكان إلى غاية إحقاق هذه المطالب العادلة والمشروعة.

مكتب الفرع

بتاريخ 24 غشت 2020


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق