رسالة اليوم الثامن والعشرين من الاعتقال التعسفي الى ولدي عمر . - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الثلاثاء، 25 أغسطس 2020

رسالة اليوم الثامن والعشرين من الاعتقال التعسفي الى ولدي عمر .

 رسالة اليوم الثامن والعشرين من الاعتقال التعسفي الى ولدي عمر .

ياولدي! حتى وأنت معتقل منذ التاسع والعشرين يوليوز وأكثر من ثلاثة أشهر وشقتك فارغة، فإنك تزعج جيرانك الذين جاؤوا يهددون مالكة الشقة بأنهم سيضعون شكاية لدى النيابة العامة من إزعاجك وأصدقائك لهم .
مع العلم أن العمارة التي تقطن في إحدى شققها ليس بها قاطنون غيرك والباقي عبارة عن مكاتب وإدارات. من هم هؤلاء الجيران المفترضون إذن؟
ربما إن روحك المرحة تأبى التغييب فتحضر في كوابيس الجلاد الذي يبحث عن تهم أخرى حين لم تصمد الأولى.
ولهؤلاء المشتكين المفترضين والمسخرين أقول إن بعضهم اتصلوا بي وحملوني تضامنهم وسلامهم عليك ياولدي .
تصور ياولدي وأنت في سجن عكاشة بالدار البيضاء كل هذه المدة ويصل إزعاجك الى حسان بالرباط . إنها سريالية كسريالية التهم التي وجهوها إليك.
هذا الأسلوب في تحريض السكان على بعضهم البعض بالترهيب والتخويف يصيب المجتمع في تماسكه وتآزره ويشقه . وهو أسلوب فاشي عندما تسقط كل الادعاءات وتضعف التهم أمام الحقائق الساطعة .
سننفذ رغبة صاحبة الشقة المحترمة رحمة لها وتجنيبها والتهديد الذي تتعرض له ونشكرها على صبرها معك طيلة الشهور الماضية .
لا عليك ياولدي، فأنت تسكن قلوب الأحرار وأصبح كل الوطن مسكنك ومسكن كل المعتقلين السياسيين .
يومك سعيد وسلامي لسليمان والحرية للمعتقلين السياسيين وإنها لمعركة حتى النصر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق