رسالة اليوم الثاني والثلاثين من الاعتقال التعسفي إلى ولدي . - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

السبت، 29 أغسطس 2020

رسالة اليوم الثاني والثلاثين من الاعتقال التعسفي إلى ولدي .

 رسالة اليوم الثاني والثلاثين من الاعتقال التعسفي إلى ولدي .

ليكن في علمك ياولدي أن جدتك الهاشمية استعادت نظرها بعد إجرائها عملية استبدال العدسة بفضل مساهمتك معنا في مبلغ العملية، وهي تدعي لك وتتمنى لك حياة سعيدة، لكن عندما علمت باعتقالك لا تتوقف عن البكاء وأخاف على عينيها من جراء ذلك.
إنها تبلغك السلام والرضى كما يبلغك أهلنا في المنطقة تضامنهم .
في هذه الأيام الصعبة استبد الخوف من المغاربة وشكل سحابة داكنة في أجواء الوطن.
ونحن نسمع التدابير التي اتخذتها الدول لمواجهة هذه الجائحة ونقارنها بما يتم عندنا نصاب بالذهول ويشتد خوفنا أكثر:
الخوف من المجهول أمام انعدام القدرة على التخطيط للمقبل من الأيام، في غياب أفق واضح يمنح رؤية مريحة ومعطيات ملموسة ومرصودة.
من يستطع الآن من المواطنين أن يؤكد لنا قراره في تعليم أبنائه أو امكانية الاحتفاظ بعمله ؟ لقد دخلنا مرحلة الاحتمالات المتعددة.
الخوف على فقدان الشغل ، وعدد كبير ابتلعته البطالة.
الخوف من المرض ، كل مرضٍ، عندما انهارت خدمة الصحة وسُدت في وجه المرضى كل السبل .
الخوف من الموت دون أن تودع أو أن يودعك اهلك واصدقاؤك وتدفن بدون جنازة ولا تأبين.
وأمام هذا الوضع لا بد لأحرار الوطن ونخبه من أحزاب مناضلة ونقابات ومن مثقفين وفنانين ورياضيين وشباب أن يقفوا ضد هذا العبث وضد التخبط والارتباك في تدبير شأن الوطن وان يقولوا كفى استبداداً.
فكل المبادرات التي تسببت في ما يحصل الآن تنم عن جهل أصحابها وفضحت كفاءاتهم المزعومة. وصاروا بعد فشلهم يحملون المواطنين كل المسؤولية لما آلت اليه الأوضاع وفرضوا عليه الثمن دون أن يساهموا هم من الأموال التي تًمنح لهم مقابل فشلهم ..
وكل ذلك يحصل ويتمدد الفساد دون حسيب أو رقيب.
هذا الوضع هو سبب اعتقالك وصدقك سليمان ومعتقلي الحسيمة وجرادة وكل المناطق التي عرفت اعتقال أبناةها.
لكم سلامي كلكم وسلام الاصدقاء والرفاق .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق