بيان عائلات المعتقلين السياسيين : بني تجيت - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الأحد، 13 سبتمبر 2020

بيان عائلات المعتقلين السياسيين : بني تجيت

 بيان

عائلات المعتقلين السياسيين :
بني تجيت في :
12/09/2020
عقدت يوم 10 و 11 شتنبر جلسة ثالثة لمحاكمة أبنائنا المعطلين الذين اعتقلوا يوم 21/08/2020 بعد تجسيدهم لإعتصام أمام دائرة بني تجيت لمدة أحد عشر يوما بطريقة سلمية و حضارية دون أن يجدوا في هذا الوطن الجريح بين مسؤولي البلدة أو الإقليم أو الجهة أو الوطن آذانا صاغية تلتفت لمعاناتهم و تسوّي وضعيتهم.
و الأكثر فضاعة من اعتقالهم على خلفية حق مشروع، طبخت لهم أجهزة الدولة، على عادتها، ملفات جاهزة و جهزت لهم تهما باطلة طالما استعملتها هذه الدولة ضد جل أحرار الوطن، فواجهتهم بتهم متعددة من بينها :
المساهمة في تنظيم مظاهرة غير مصرح بها، التجمع العمومي غير مصرح، التجمهر، التحريض على ارتكاب جناية، إهانة موظفين اثناء مزاولة مهامهم، تعييب أشياء مخصصة للمنفعة العامة، خرق اجراءات حالة الطوارئ الصحية (وضع الكمامة)...
و رغم إنكار المعتقلين لكل هذه التهم و تشبتهم بسلمية نضالهم و مشروعية ملفهم، و رغم أن هيئة الدفاع كشفت عن عشرات الخروقات التي تكتنف هذه المحاضر المزوزة، فإن الداخلية قررت تكريم المعطلين المعتقلين بثمانية و عشرين شهرا من السجن و مبلغ 5500 غرامات مالية، فما كان على قضاة ابتدائية بوعرفة سوى تنفيد التعليمات و توزيع العقوبة الظالمة على المعطلين الأبرياء كما يلي :
خالد بنعزوزي ثمانية أشهر نافدة و 1000 درهم غرامة مالية.
عبد الله السعيدي ستة أشهر 1000 درهم
رضوان كادي خمسة أشهر نافدة و 1000 درهم غرامة
محمد الهداجي أربعة أشهر نافدة و 1000 درهم غرامة
محمد شيغيات و أيوب الشهبي شهر نافد و غرامة 500 درهم لكل منهما.
محمد الراضي ثلاثة أشهر موقوفة التنفيد و 500 درهم غرامة مالية.
إننا نعتبر هذه الأحكام مجرد أوامر جائرة الغاية منها الإنتقام من أبنائنا المناضلين و آخر شيء يمكن أن نعتقده حولها هو صدورها عن محكمة تحتكم للدستور و لباقي النصوص القانونية، كما أن هذه الأحكام لا تختلف عن السياسة العامة التي ينهجها النظام مع كل أحرار الوطن: سياسة قمع الأصوات الحرة و التضييق على الحريات العامة و تلفيق التهم و إقبار الشرفاء و الأحرار بالزنازن، لذلك فهي ليست محاكمة لمعطلي بني تجيت بقدر ما هي محاكمة للحرية و للعدالة و الكرامة و لعموم المناضلين من أجل الوطن الحر الذي يتسع للجميع.
و بناءََ على ذلك نعلن للرأي العام ما يلي :
إذانتنا الصارخة لهذه الأحكام الظالمة التي أصدرتها الدولة في حق أبنائنا.
تقديمنا خالص التهاني لعائلة المعتقل السياسي الذي فرض إطلاق سراحه محمد الراضي و نعلن استقباله جماهيريا بعد تشافيه من تأثيرات الإضراب عن الطعام.
تحياتنا الخاصة لهيئات الدفاع التي تطوعت للدفاع عن أبنائنا و قدمت مرافعات حاكمت الجلاد و كشفت زيف و بطلان المحاضر المفبركة ضد أبنائنا.
افتخارنا بأبنائنا المعتقلين على صمودهم و ثباتهم أمام الجلاد الذي مسحوا عنه كل مساحيق التجميل و فرضوا عليه الظهور بوجهه الحقيقي البشع و الملطخ بدماء الأحرار تاريخيا.
تحياتنا لعموم المناضلين و المناضلات و الإطارات و التنظيمات التقدمية و القوافل التضامنية التي دعمت معركتنا.
مناشدتنا لعموم المساندين لمعركتنا أحزابا و منظمات و جمعيات و هيئات و تنسيقيات و عموم الأحرار و الحرائر... على أساس المزيد من الصمود و التضامن معنا و دعم معركتنا على كافة المستويات.
تحميلنا المسؤولية للنظام في أي مكروه يصيب معتقلينا من جراء الإضراب عن الطعام الذي بلغ واحد و عشرين يوما قبل تعليقه بناءََ على ملتمسنا، و من جراء الإهمال و نقص الرعاية الطبية.
دعوتنا كافة شباب البلدة و عموم الإطارات المناضلة إلى المزيد من التشبت و الإلتفاف بمعركتنا المستمرة حتى تحقيق النصر.
"من قلب السجون، ينبع الثوار"
عن معتصم العائلات.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق