الجبهة الاجتماعية المحلية - اكادير- بيان - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الجمعة، 9 أكتوبر 2020

الجبهة الاجتماعية المحلية - اكادير- بيان

 الجبهة الاجتماعية المحلية

- اكادير-
بيان
اجتمعت لجنة المتابعة للجبهة الاجتماعية المحلية باكادير يوم الثلاثاء 6 اكتوبر 2020 وأصدرت البيان التالي:
في الوقت الذي تتزايد فيه أعداد الوفيات و المصابين بفيروس كورونا في بلادنا كنتيجة حتمية للتدبير المرتجل في التعاطي مع الجائحة،يصر أصحاب القرار في الدولة على تحميل مسؤولية تفشي الوباء للمواطنات و المواطنين للتغطية عن عجزهم في توفير وسائل الوقاية و السلامة والتحاليل المخبرية الكافية. بل أكثر من ذلك،فالدولة تستغل ظرفية الجائحة لتمرير مجموعة من المخططات التراجعية المجحفة في حق الشعب المغربي و في مقدمته الطبقة العاملة و عموم الكادحين كقانون الاضراب و الحديث عن رفع نسبة اقتطاعات الصندوق المغربي للتقاعد من 28 في المئة الى 39 وعن تعديل مدونة الشغل لتكريس المزيد من الهشاشة في العمل.
لقد عرت جائحة كورونا عن حقيقة السياسات النيوليبرالية المنتهجة من قبل الدولة و المرتكزة بالأساس على خصخصة و تسليع الخدمات الاجتماعية و خاصة الصحة و التعليم، و ذلك تنفيذا لاملاءات المراكز المالية الامبريالية . فعوض أن تعطي الأولوية للقطاعات الاجتماعية، التي بينت الجائحة أنها قطاعات حيوية ، تستمرالدولة في التملص من مسؤولياتها من خلال سن سياسات تقشفية تكرس الهشاشة و الفقر المهول و تعتمد المقاربة القمعية عبر قمع الاحتجاجات السلمية و محاكمة النشطاء و الحقوقيين وتلفيق التهم للصحفيين (عمر الراضي نموذجا).كل هدا مقابل تقديم الدعم السخي للباطرونا الاستغلالية و التي تستغل هي بدورها الجائحة لطرد و تسريح العمال وحرمانهم من أبسط حقوقهم في غياب تام لتطبيق قوانين الشغل على علاتها.
أما على مستوى منطقة أكادير الكبير فالوضع مقلق للغاية، فبالاضافة الى ما خلفته الجائحة من تداعيات سلبية على جل القطاعات بالمدينة،فإننا كجبهة اجتماعية نسجل ما يلي:
- تزايد عدد الوفيات و الاصابات بفيروس كورونا بالمدينة أمام تردي الخدمات الصحية نتيجة قلة الموارد البشرية و ضعف التجهيزات الطبية في المستشفيات العمومية (المستشفى الجهوي الحسن الثاني باكاديرنموذجا)ما دفع بشغيلة القطاع للخروج للاحتجاج على هدا الوضع خلال شهر غشت الماضي.
- استفحال أزمة النقص الحاد في الماء بجهة سوس ماسة جراء توالي مواسم الجفاف و سوء تدبير هده الثروة الحيوية وغياب تدابير استباقية لتفادي أزمة العطش التي تهدد ساكنة الجهة و التي لم تجد لها الجهات المسؤولة من حل إلا اجراء قطع الماء عن ساكنة عدة أحياء بمدينة أكادير يوميا من الساعة العاشرة ليلا الى الساعة الخامسة و النصف صباحا ودلك مند يوم السبت 4 اكتوبر 2020.
- تفاقم الأوضاع الاجتماعية للعاملين بجل القطاعات بالمدينة (السياحة،عمال البناء،تجار القرب،تجار سوق الأحد...).
- المعاناة الحقيقية التي تعيشها الطبقة العاملة جراء التسريح و الطرد ومحاربة العمل النقابي الجاد ناهيك عن ظروف العمل التي تنعدم فيها شروط الصحة و السلامة وخير مثال للتوضيح هو موت أربعة عمال غرقا في صهريج بأحد المعامل بمنطقة أنزا .
- الارتباك و التدبير العشوائي و الانفرادي للدخول المدرسي بجهة سوس ماسة كما تشير الى دلك بيانات عدة نقابات تعليمية بالجهة.
اننا ،كجبهة اجتماعية محلية بأكادير،نعلن ما يلي:
- تنديدنا بالسياسات التقشفية التي تنهجها الدولة في القطاعات الاجتماعية و خاصة قطاعي الصحة و التعليم
- مطالبتنا باقرار قانون مالي يعطي الأولوية للقطاعات الاجتماعية و يستجيب للمطالب المشروعة للعديد من فئات المجتمع المغربي التي تطالب بالحرية و الكرامة و العدالة الاجتماعية.
- مطالبتنا بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين بالمغرب و على رأسهم معتقلي حراك الريف و جرادة و بني تجيت .
- ادانتنا الشديدة لما تعرض له الأساتذة حاملي الشواهد العليا بالرباط والعديد من مناضلي التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد من قمع بشع بالتزامن مع اليوم العالمي للمدرس.
- دعوتنا ساكنة اكادير الكبير للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية التي تعتزم الجبهة الاجتماعية المحلية تنظيمها بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة الفقر وذلك يوم السبت 17 أكتوبر2020 بساحة الود حي الداخلة – أكادير،مع ضرورة احترام اجراءات البروتكول الصحي من تباعد جسدي و ارتداء الكمامات



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق