الرفيقة ربيعة البوزيدي ترثي الرفيق عبد اللطيف الدشيش - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

السبت، 24 أكتوبر 2020

الرفيقة ربيعة البوزيدي ترثي الرفيق عبد اللطيف الدشيش

 رفيقي عبد اللطيف اللطيف بكل ما تحمل هذه الكلمة من عمق المعنى و دفئ الدلالات، اعذر بطئ استيعابي لخبر الفاجعة ، الخبر الموجع المر، حاولت جاهدة قراءة الخبر و لم تسعفني الصدمة قراءة سطر اواحدا كاملا للكثير من التدوينات المتضنمة لنعيك ، لاني كنت أخدع نفسي أن أجد من بين التدوينات قدتكذب الخبر الموجع الحزين ...

كيف لي ان استوعب موتك وابتسامتك و هدوؤك و طيبتك و لطفك المشهود لك رفيقي عبد اللطيف و التزامك بالعطاء بسخاء في ساحات النضال بدون كلل يدفعني و يحرضني على رفض استيعاب الخبر، وكيف الاستيعاب و انا بالامس القريب، كل مواطن أو مواطن قاطن /ة بالدار البيضاء، اتصل هاتفيا بالادارة المركزية للجمعية المغربية لحقوق الانسان من اجل المطالبةبالمؤازرة في ملف يدخل في اختصاص الجمعية أمدهم / هن برقم هاتفك المحمول الذي احفظه عن ظهر قلب ، باعتبارك رئيس الفرع للجمعية بالدار البيضاء ، كيف لي ان أستوعب رفيقي و انت من لطفك تتصل هاتفيا لتخبرني انك قد استقبلت طالبي المؤازرة الذين / اللواتي سبق ان مكنتهم / هن برقم هاتفك....
رفيقي عبد اللطيف كيف تمكن الردى أن يخطفك من أحبتك من رفيقاتك و رفاقك ، نبكيك رفيقي بألم قاتل ، نبكيك بقلب سيجه حزن مر ، دمت حيا في وجداننا رفيقي وفي الحلق تسكن غصة الفراق الابدي.
لروحك السلام رفيقي عبد اللطيف الدشيش اسم على مسمى ...
ربيعة البوزيدي.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق