حول حماية صحة وأمان وسكينة التلاميذ وألأطر التربوية داخل المؤسسات التعليمية و محيطها - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الأحد، 15 نوفمبر 2020

حول حماية صحة وأمان وسكينة التلاميذ وألأطر التربوية داخل المؤسسات التعليمية و محيطها

 الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

فرع المنارة مراكش
بلاغ
حماية صحة وأمان وسكينة التلاميذ وألأطر التربوية داخل المؤسسات التعليمية و محيطها، مسؤولية وزارة التربية الوطنية وتقاعسها في ذلك غير مقبول
....................................................................................
تحاول شركة اورانج وبترخيص من الجماعة القروية سعادة التابعة لعمالة مراكش، تنصيب لاقط هوائي للاتصالات وسط حي افاق الشعبي ذو الكثافة السكانية المرتفعة. والخطير ان اللاقط يراد تثبيته بمحاداة مدرسة الكوثر الإبتدائية التي تضم ما يزيد عن 1200تلميذة وتلاميذ، ورغم احتجاجات السكان وأمهات وأباء التلاميذ تصر الجماعة القروية ومعها السلطات المحلية على الترخيص للشركة المعنية للقيام بالأشغال.
وفور وقوفه على الواقعة مع بداية الاشغال ، راسل فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان المنارة مراكش المسؤولين لتوقيف الأشغال وسحب الترخيص باستغلال الملك العمومي، لما يشكله الأمر من أضرار صحية قد تصيب ساكنة الجوار للاقط والأطفال المتمدرسين بمدرسة الكوثر.
والجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، حرصا منها على سلامة وصحة الساكنة والأطفال، تذكر أن القضاء انتصر لمخاوف السكان و حقوقهم في مثل هذه النزاعات، واصدر أحكاما مكتسبة لقوة الشيئ المقضي به، ففي 18يناير 2018 قضت محكمة الاستئناف التجارية بمدينة الدار البيضاء، بإزالة لاقط هوائي من إحدى البنايات بحي مولاي رشيد ذي الكثافة السكانية العالية، وأصدرت المحكمة حكمها بعد اتباث الضرر الذي يلحق الساكنة، والذي يؤثر على أمنهم وسكينتهم، و استندت المحكمة في قرارها على تقرير خبير تقني الذي أقر بوجود تأثير الموجات على صحة الساكنة وسهولة الإصابة بالأمراض الخطيرة وانتشارها.
كما أصدرت محكمة الاستئناف بورزازات يوم 26يونيو 2018 قرارا في الملف 38/1201/2018بتأييد الحكم الابتدائي في حق احدى شركات الاتصالات الهاتفية، ويقضي الحكم بإزالة برج تقوية شبكة الاتصالات الخاص بالشركة وكذا المعدات و الآليات الإلكترونية التي أقامتها في حي مجاور للسكان. وقد اعتمدت المحكمة على الخبرة التقنية التي أكدت ان الهوائية بالمجال الكهروميغناطيسي تؤدي للضرر في حالة قربه من السكان.
كما أن المحكمة الإبتدائية بالعرائش صارت في نفس الاتجاه بتاريخ 17يونيو 2018، وهناك أحكام أخرى نهائية قضت بعدم جواز تنصيب مثل هذه المعدات بجوار الساكنة.
إننا في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، حرصا منا على تنبيه المسؤولين للأخطار الصحية والنفسية، والمس بالصحة العامة والطمأنينة للساكنة، يجعلنا :
_نتساءل عن اصرار الجماعة القروية لسعادة على التشبت بترخيص يضر بمصلحة السكان ويمس حقهم في الصحة والأمان والسكينة.
_ نستغرب لصمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش أسفي والمديرية الإقليمية للتربية الوطنية بعمالة مراكش، وعدم تحركهما لوقف هذا اللأشغال لما يشكل تنصيب اللاقط الهوائي من خطر وتهديد حقيقي على صحة التلميذات والتلاميذ خاصة ان موقع التثبيت محادي لمدرسة ابتدائية ذات حمولة جد مرتفعة.
واقتناعا منا باستحضار المصلحة الفضلى للطفل أولا، وحق الساكنة في محيط آمن خالي من كل ما من شأنه التأثير السلبي على حياتهم ويعرضهم للضرر المادي والنفسي؛
_ ندعو المسؤولين لوقف تنصيب اللاقط الهوائي للاتصالات والسير على ما أقره القضاء واحترام حقوق الساكنة وفي مقدمتهم التلميذات والتلاميذ.
_ نعبر في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش عن دعمنا للساكنة، واستعدادنا لسلك كافة المساطر والإجراءات بما فيها اللجوء للقضاء كآلية لحماية حقوق الإنسان وصيانتها ورفع الضرر عن السكان و مكونات المدرسة .
عن المكتب
مراكش بتاريخ 15 نونبر 2020


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق