عن المشاركة السياسية*الرفيق محمد الفقير* - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الأحد، 22 نوفمبر 2020

عن المشاركة السياسية*الرفيق محمد الفقير*

 تصحيح وباختصار

- المشاركة السياسية لا تختزل في التصويت أو الترشح للانتخابات بل هي الانخراط في الحياة السياسية برؤية وبنظرية ثورية وفق ممارسة ميدانية ثورية...
- كل الأحزاب السياسية التي دبرت الشأن العام المحلي أو ... أو شاركت في تدبير السياسات العمومية عبر تاريخ المغرب مع بعض الاستثناء ل "حكومة عبد الله ابراهيم" كل هذه الأحزاب عار عليها ان تفدلك خطابا وفعلا سياسيين من أجل تذويب التناقضات وتلميع وجه المخزن واضفاء الشرعية المفقودة الى مؤسساته الصورية...
- من أفسد العملية الانتخابية حقا هم اصحاب المال ومروجي الاوهام والمغالطات وارسوا قيم الطاعة والولاء وشكلوا البلطجة وزرعوا الاوهام واستغلوا الشباب بالوعود الكاذبة و ايهامهم باشباع حاجاتهم وعوزهم... وعملوا على إذكاء النعرات الاثنية واللغوية والمجالية والجنسية والدينية...بطبيعة الحال يتم هذا بتاطير وتحت اشراف وبهندسة وزارة الداخلية وعمالاتها...
- الانتخابات مجرد عملية تقنية تمارس في خضم حقل سياسي مسيج يتحكم فيه فاعل سياسي وحيد يقوده المخزن والباقي كومبارس او بيادق أو خماسة أو مهنة او "بزناسة" و"سماسرية" وأعضاء مافيا ينتظرون العلاوات والريع والرخص والكريمات...
- الشعب المغربي ذكي تجاوز مرحلة الخوف يعي حجم التحديات والتضحيات التي يتطلبها التغيير الديمقراطي ويفتقد راهنيا الأداة التنظيمية الحاسمة للسلطة ويتطلع باغلبية ساحقة لغد مشرق تسوده قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية...
- اي مشروع سياسي حقيقي او نظرية وتكتيك سياسيين لا يستقيم ولا يكتمل إلا في معمعان النضال
- المؤسسات السياسية التشريعية والتنفيذية والقضائية والدينية والاقتصادية والاجتماعية ... تنفذ أجندة وتعليمات "سامية" تصدرها الامبريالية الفرنسية... والمؤسسات البنكية الدولية ويستفيد منها النظام التبعي في ظل سياق دولي واقليمي يقف ضد تحرر الشعوب وانعتاقها من أجل الحرية والمساواة...
- تقرير مصير الشعب المغربي سياسيا واقتصاديا وثقافيا...بيده فقط بعد محاسبة المتورطين في الجرائم السياسية والاقتصادية وعدم افلاتهم من العقاب وكل عدالة انتقالية ستعرف الإنبعاث وانتقل إلى الوجود بالفعل في حالة ابعاد الفاسدين وحل التنظيمات والمؤسسات التي كرست الاستبداد والتخلف والفقر والفساد ووووو
يتبع


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق