عن استمرار الاعتقال السياسي /الرفيق الحسين العنايات - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الخميس، 30 يوليو 2020

عن استمرار الاعتقال السياسي /الرفيق الحسين العنايات

شخصيا، لا اتصور ان يكون رئيس دولة مرتاحا في دواخله وزنازنه يتواجد بها باستمرار معتقلون سياسيون.... فمنذ فجر الاستقلال كلما اعلن عن "عفو عام" إلا وظن الراي العام انها "الدفعة الاخيرة".. تم بعدها تاتي دفعات ودفعات.... يتحدث عنها الاعلام الدولي والمحلي وتتالم لها الامهات والزوجات والابناء....
يصعب على رئيس دولة ان يجلس مرتاحا مع رؤساء حكومات و دول بريطانيا وامريكا والمانيا وفرنسا واسبانيا واشهر الجرائد بتلك الدول الكارديان التايمز الواشنطن بوست دير شبيكل لوموند الباييس.... ترصد اكثر من مرة في السنة حالات الاعتقال السياسي ببلده....
لايمكن للمرء الا ان يبتهج لاعلان بوادر اطلاق سراح جزء من القادة الميدانيين لحراك الريف ويشد على ايادي عائلاتهم التي داقت مرارة غيابهم والتكفل بزيارتهم...
محمد المجاوي
الحبيب الحنودي
ربيع الابلق
محمد الاصريحي
مرتضى إعمراشا
كريم امغار
صلاح لشخم
ولا يفوته ان يهنئ الصحفي الذي تابع عن قرب ذلك الحراك الشعبي حميد المهداوي بعد قضاء محكوميته كاملة اذاء لضريبة "القلم الحر"...
لا شيء في الافق يبشر بان الاعتقال السياسي سيتوقف...فالعديد من المدونين والمناضلين الكادحين هم متابعون آخر ما حصل اليوم هو اعتقال الصحفي المقتدر عمر الراضي بعد 70 ساعات من الاستنطاق والبحث في 10 حصص....
ان هذه الاعتقالات الاخيرة هي بمثابة الاعلان ان طاحونة الاعتقال السياسي لن تتوقف... خاصة بعد اعتقال الصحفيين البارزين بتهم الحق العام
- اعتقال سليمان الريسوني يومين قبل عيد الفطر.... بتهمة "هتك العرض بالعنف والاحتجاز"
- اعتقال عمر الراضي يومين قبل عيد الأضحى... بتهمة "هتك عرض بالعنف والاغتصاب"
وصدق المناضل محمد المجاوي فيما صرح به امام هيئة محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء اثناء المحاكمة الشهيرة ل"معتقلي حراك الريف بعكاشة" حيت سجل بمرارة : " لا يحز في نفسي هذه الردة الحقوقية فقط، بل ما يحزّ في النفس أكثر هذا السكوت المروع عن هذا الوضع الخطير، الذي اصبحت فيه ادنى حقوق الانسان مستباحة".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق