رسالتي إلى ولدي عمر لليوم الخامس عشر بعد المئة من الاعتقال التعسفي. - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

السبت، 21 نوفمبر 2020

رسالتي إلى ولدي عمر لليوم الخامس عشر بعد المئة من الاعتقال التعسفي.

 رسالتي إلى ولدي عمر لليوم الخامس عشر بعد المئة من الاعتقال التعسفي.

مساء الحرية ياولدي.
يستقبل العالم عاماً جديداً ويترك خلفه سنة كانت حصيلتها على حقوق الإنسان سلبية على كل الشعوب التي وقعت تحت سيطرة صعود اليمين المتطرف إلى الحكم.
وكانت حصيلة الشعوب الفقيرة كارثية على عيشها واستقرارها وكأنّ الربيع الذي عاشته بعض الدول استحال إلى خريف.
وعرفت الدول المسماة عربية وإسلامية انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ، كان نصيب الصحافيين والمثقفين والحقوقيين نصيب الأسد من المحاكمات والسجون.
وعادت الأوليغارشيات العسكرية في بعض البلدان لتضع حداً لأي حلم بالانتقال إلى الديمقراطية.
وفي بلدنا العزيز الذي كانت تتوفر فيه كل الإمكانيات ليدشن تحولاً ديمقراطياً يجنبه انتقادات المنظمات الدولية في مجال الحريات وحقوق الإنسان، تسلطت عليه نخبة من الأمنيين أجهضت أول خطوة نحو الانتقال إلى نظام ديمقراطي برلماني ، وعادت به إلى سنوات الحجر.
وابتُلي بحكومة لم تستطع حماية نفسها من الدولة العميقة، فانخرطت معها طولاً وعرضاً في الإجهاز على كل المكتسبات التي تحققت رغم بساطتها، لكنها مصيرية في سياقها .
ويستقبل العالم في هذا الخضم الاحتفال بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان يوم عاشر دجنبر ليقدم كل بلد حصيلته في احترام حقوق الإنسان والممارسة الديمقراطية في تدبير شؤون شعبه.
كيف ستكون هذه الحصيلة لبلدنا ومن سيقدمها .
إن التقرير السنوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان قام بالواجب وناب على الجميع في رسم هذه الصورة .
فتحية لرفاق التضحية.
وما يثير الاستغراب هو هذا الاستهداف للشباب خصوصاً وكأن المغرب لا يفكر لشبابه إلا بالانتقام من شجاعتهم وانخراطهم في النضال من أجل التغيير فيُفصِّل لهم التهم الغريبة ليضعهم في السجون للتخلص منهم والقضاء على طموحهم في بناء مغرب يحتضنهم ويضمن مستقبلهم.
نحن ننتظر من الإرادات الحكيمة أن تعي حجم الخسارة التي تنتظر البلد عندما يفهم شبابه أنهم لا مكان لهم في مغرب لا يُعد لهم في مستقبلهم إلا الإهمال والقمع.
لكن شباب البلد لهم رأي آخر وهم مصمِّمون على النضال من أجل التغيير من داخل الأحزاب الديمقراطية ومن خارجها في الحراكات الاجتماعية التي لم ولن تتوقف رغم القمع المسلَّط عليهم.
أما المحاكمات والسجون ما هي إلا اعتراف لهم بشهادة التضحية من أجل مغرب حر ديمقراطي يتسع للجميع في مناخ من المساواة والعدالة الاجتماعية.
صبراً أيها الغالي فالفجر قريب ولا بد ان تشرق شمس الصباح ،ولا نعرف ليلاً طال أكثر من فترته.
خبر مفجع ياولدي.
توفي صديقك لطفي شوقي (شنكلي) بعد أيام من إصدار كتابه الاخير( تحديات مغربية، حركات اجتماعية ضد الرأسمالية المفترسة).
خسارة كبيرة للحركة النضالية بالمغرب وخارجه.
عزاؤنا واحد في فقدان واحد من شباب المغرب الذين أصيبوا بشقاء الوطن.
ليلتك سعيدة ياحبيبي وسلامي لسليمان والحرية لجميع المعتقلين.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق