في حضرة ثورة اكتوبر المجيدة*التيتي الحبيب* - مدونة نور الدين رياضي للعمل السياسي والنقابي والحقوقي

أحدث المشاركات

الجمعة، 9 أكتوبر 2020

في حضرة ثورة اكتوبر المجيدة*التيتي الحبيب*

 في حضرة ثورة اكتوبر المجيدة

سقط امام اعيننا جدار برلين ولم نسقط. حافظنا على الجذوة ..نفخنا فيها حتى صارت شعلة...نقدمها لجيل مقدام شجاع لا ترتعد فرائصه ولا يصاب بالوهن والخذلان...جيل يبني الحزب المستقل للطبقة العاملة هيأة اركان الحرب الطبقية للعمال والعاملات والكادحين لدك حصون الرجعية، حزب سيكون مثل الحزب البلشفي ونحلم بان يتفوق عليه ليقود التغيير الى ابعد مدى من اجل بناء المجتمع الحر مجتمع الاسياد لا العبيد.
في حضرة ثورة اكتوبر المجيدة التي جعلت مهمة بناء الاشتراكية على جدول اعمال الطبقة العاملة نرى رؤية العين المجردة كيف ازداد خوف البرجوازية من الشيوعية كيف اصبحت تحارب الرموز والفكر وتمنع الاحزاب المسترشدة بالماركسية اللينينة التي قادت للظفر ثورة اكتوبر 1917.
كل يوم تزداد افكار ماركس انجلس ولينين وهجا وتقتنع جماهير عمالية جديدة براهنية هذا الفكر لأنه علم الثورة والتغيير. تسارع البرجوازية المتخلفة في استقطاب بعض الخونة لتشويه هذا الفكر ونزع سلاحه من يد البروليتاريا الناهضة للنضال. عندما وضعنا على عاتقنا مهمة تسليم الشعلة متقدة قررنا منع الانذال والمرتزقة من سرقة هذا السلاح وتجريد العمال والعاملات وتعريضهم الى الهزيمة. في حضرة ذكرى ثورة اكتوبر يتجدد العزم ويقوى الحماس وتنبت الاجنحة لاستكمال المهام.
التيتي الحبيب
09/10/2020


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق